حكايات قبل النوم للكبار, و للأطفال علي بابا والاربعون لصا

لا يوجد شيء لجعل الأطفال ينامون أفضل من القصص والحكايات، خاصة حكايات قبل النوم للكبار, و للأطفال لأنها تجعلهم يغطّون في النوم دون أن يشعروا. فدور هذه القصص و الحكايات هو تسلية الطفل و جعله ينام بسرعة، و كذلك تزويده بمعلومات مفيدة، هادفة ولها مغزى وليست شيء عبثي. يجب على الآباء أن ينتقوا جزء من حكايات قبل النوم للكبار, و للأطفال والجزء الآخر أن يؤلفوه بما يتناسب مع طفلهم. موقع قصص قبل النوم يقدم لكم اليوم قصة رائعة مصورة و بالصور و جميلة تسمى علي بابا والاربعون لصا

حكايات قبل النوم للكبار, و للأطفال قصة اليوم هي علي بابا والاربعون لصا الجزء الاول

حكايات قبل النوم للكبار

كانَ يا ما كانَ في قديمِ الزَّمانِ في بَلدٍ بَعيدٍ، كانَ يَعيشُ هُناكَ شَقيقانِ: علي بابا وقاسم. كانَ علي بابا الحَطابُ الفَقيرُ رَجلاً طَيباً وصَادقاً. وفي الوقتِ نَفسِهِ، كانَ قاسمٌ الأخُ الأكبرُ رَجلاً غَيُوراً وجَشِعاً و لهُ قلبٌ شِريرٌ. في أحدِ الأيامِ، عندما كانَ علي بابا يَقطعُ ويَجمعُ الحَطبَ في الغابةِ، رأى مَجموعةً كَبيرةً مِنَ الفُرسانِ يَأتونَ نَحوَهُ.

حكايات قبل النوم للكبار

صَعدَ إلى شَجرةٍ وهُوَ يَرتجفُ مِنَ الخَوفِ. حتى حِمارُهُ شَعرَ بالخوفِ لِدَرجةِ أنَّ المِسكينَ اختبئَ وَراءَ الشُجيراتِ. “يا إلهي! 1..2 … 3 … 40 ! أعتقدُ أنَّ هَؤلاءِ هُمُ اللُصوصُ الأربعونَ المشهورونَ الذينَ يَسرِقونَ الذهبَ والمُجوهراتِ مِنَ الآخرين. مِنَ الأفضلِ أنْ أبقى هُنَا حتى يَرحلوا!” بَدأَ علي بابا بِمُراقبةِ اللصوصِ الأربعينَ بِدافعِ الفُضولِ. تَرجَّل زَعيمُ اللُصوصِ عَنْ حِصانِهِ أمامَ صَخرةٍ وصَرخَ: افتحْ يا سِمْسِمْ! بِصوتِ تَحطُمٍ عَالٍ، فُتِحَتِ الصَّخرةُ التي كانتْ على هَيئةِ بابٍ ودَخلَ الرِجالُ الكَهفَ. مِنَ الأفضلِ ألَّا أنزلَ عَنِ الشَجرةِ، سَأنتظِرُ هُنا.

يُوجد جِعابٌ مِعَ الجَميعِ. مِنَ المُحتملِ أنَّهُمْ يَحتَفِظُونَ بِالمَسروقاتِ دَاخلَ الكَهفِ. يا إلهي، سَاعدنِي! خَائفاً ومُندهشاً، لَمْ يَتحركْ علي بابا وظَلَّ صَامتاً. بَعدَ فَترةٍ، فُتِحَتِ الصَّخرةُ الضَخمةُ مِنْ جَديدٍ وخَرجَ اللُصوصُ. أغلِقْ يا سِمْسِم! غَادرَ اللُصوصُ يَمتَطونَ خُيولَهُم مَرةً أُخرى. على الرَّغمِ مِنْ أنَّ علي بابا كانَ خَائفاً، إلا أنَّهُ كانَ فُضولِياً لِلغايةِ. نَزلَ عَنِ الشَجرةِ، ومَشَى إلى مَدخلِ الكَهفِ فقطْ بَعْدَ أنْ كانَ مُتأكداً مِنْ أنَّ اللُصوصَ قَدْ ذَهبوا. قالَ الكَلماتِ السِّحريةَ: افتحْ يا سِمْسِمْ! فُتِحَ بَابُ الكَهفِ بِصوتِ صَريرٍ. ياه. لَقدْ فُتِحَ عندما قُلتُ الكَلماتِ السِّحريةَ أيضاً. دَخلَ علي بابا الكَهفَ مُتردِدَاً قَليلاً. كانَ الظَلامُ سَائِداً في الدَّاخلِ. أدَّى مَمرٌ ضَيقٌ إلى عُمقِ الكَهفِ. بَعدَ المَشيِّ لِبضعِ دَقائقٍ، وَصلَ إلى مَكانٍ مَفتوحٍ. كانَ هذا حَيثُ احتفظَ اللصوصُ بِكلِّ مَا لَديهِمْ مِنْ كُنوزٍ! دُهِشَ علي بابا بِمَا رَآهُ. لَمْ يَستَطعْ أنْ يُصدِقَ عَينَيهِ.

حكايات قبل النوم للكبار

جَميعُ الذَّهبِ والمُجوهراتِ والقِطَعِ النَّقديةِ التي سَرقَهَا اللُصوصُ كَانتْ مُكدَّسَةً. كانَ مُندهشاً لِلغَايةِ. يا إلهي! هَذا هُوَ المَكانُ الذي يَحتفِظُونَ فيهِ بِالسلعِ المَسروقةِ. يا لَهُ مِنْ كَنزٍ كَبيرٍ. يَعلمُ اللهُ مِنْ أينَ ومِنْ مَنْ سَرَقُوا كُلَّ هَذا. وأيَّاً كانَ! سَآخُذُ كِيسَاً مَليئاً مِنْ هَذا وأرحَلُ قبلَ أنْ يَعودَ اللُصوصُ. افتحْ يا سِمْسِمْ! رَكِبَ حِمارَهُ وتَوجَّهَ إلى البيتِ. عندما وَصلَ، أخبرَ زَوجتَهُ بِكُلِّ شَيءٍ. لَقدْ فَرِحَتْ كَثيراً بِثروتِهِمَا الكَبيرةِ، لَكنَّها كانتْ مُتوتِرةً لِلغايةِ. يا علي بابا، هَذهِ النُقودُ الذَهبيةُ لَيستْ لَنَا، أعتقدُ أنَّنا يَجبُ أنْ نَدفِنَهَا.

حكايات قبل النوم للكبار

سَنُقررُ مَا يَجِبُ فِعلَهُ بِها لَاحقَاً. أعتقدُ أنَّكِ مُحِقةٌ. لكنِّي أتساءلُ عنْ كَميةِ الذَّهبِ المَوجودِ هُنا. وأنَا أيضاً. هلْ علينا أنْ نَعُدَهُم؟ العَدُّ بالقِطعةِ ليسَ بالأمرِ الجيدِ. اطلُبِي مِنْ أخي قاسم أنْ يُعيرَنا مِيزانَهُ. سَنَقُومُ بِوَزنِهَا ثُمَّ نُخبئُهَا. في اليومِ التَّالي ذَهبتْ زَوجةُ علي بابا إلى مَنزلِ قاسمٍ لاستِعارَۃِ الميزانِ. صَباحُ الخيرِ. هلْ أستطيعُ استِعارةَ مِيزانِكُم؟ كَانتْ زَوجةُ قاسمٍ امرأةً فُضوليةً جِداً لِذا قَبلَ تَسليمِ المِيزانِ لِزوجةِ علي بابا، وَضعتْ لُبانَاً تَحتَ كِفَّتَي المِيزانِ. أرَادتْ أنْ تَعرفْ مَا الذي يُرِيدونَ وَزنَهُ. عندما عَادتْ زَوجةُ علي بابا إلى المَنزلِ، سَلَّمَتْ الميزانَ إلى علي بابا وبَدَأَا في وَزنِ الذَّهبِ.

حكايات قبل النوم للكبار

ثُمَّ دَفنَاهُ في الحَديقةِ كَما اتَفَقَا. في اليومِ التَّالي، أعَادَا المِيزانَ مِنْ دُونِ مُلاحظةِ القِطعةِ الذَهبيةِ التي عَلِقَتْ بِاللُبانِ تَحتَ كِفَّةِ المِيزانِ. دُهِشَ قاسمٌ وزوجتُهُ عندما وَجَدَا القِطعةَ الذَهبيةَ. يا إلهي! أينَ وَجدَ أخي هَذهِ النقودَ الذَهبيةَ؟ لَيسَ لَديَّ أدنَى فِكرة. اعتقدْتُ أنَّهُم سَيَزِنونَ الطَّحينَ أو شَيئاً آخرَ. لَكنَّهُم كَانوا يَزِنُونَ ذَهباً! عَليَّ أنْ أكتشفَ الأمرَ! سَأَعرِفُ الحَقيقةَ مِنْهُ! لِأنَّهُ كانَ إنسانَاً جَشِعَاً، هَرعَ إلى مَنزلِ علي بابا لِيَعرفَ مِنْ أينَ حَصلَ على النُقودِ الذَهبيةِ. مَرحَباً يا علي. حَدثَ شَيءٌ غَريبٌ. لَقدْ وَجدْتُ عُملَةً ذَهبيةً عَالِقةً في إحدى كِفَّتَي المِيزانِ. أنتَ حَطَّابٌ فَقيرٌ.

مِنْ أينَ أتَتَ تِلكَ النُقودُ الذَهبيةُ؟ لَمْ يَكُنْ علي بابا يَريدُ الإجابةَ في البِدايةِ، لكن بمَا أنَّهُ لَمْ يَستَطِعْ أنْ يَكذبَ، فَقدْ أخبرَ أخاهُ بِكلِّ شَيءٍ. لِمَعرفتِهِ بِمدَى جَشَعِ شَقيقِهِ، حَذَّرَهُ مُقدَّمَاً. إيَّاكَ أنْ تَذهبَ إلى هُناك. تِلكَ العُملاتُ الذَهبيةُ لَيسَتْ لَنا. يُمكنُ أنْ يَقتُلَنَا اللُصوصُ إذا اكتشفوا! حَسناً حَسناً… أنتَ فِعلاً جَبانٌ، لِهذا كُنتَ وسَتَبقَى دَائماً حَطابَاً فَقيراً. ها ها ها! ولأنَّ قاسماً كانَ يُحِبُ المَالَ والذَّهبَ جِداً، تَجاهلَ تَحذيرَ أخيهِ. أخذَ حِمارَينِ وهَرعَ إلى الكَهفِ الذي أُخبَرَهُ عَنْهُ علي بابا. افتحْ يا سِمْسِمْ. فُتِحَ البابُ على الفَورِ. كَانَ مَبهوراً لِلغايةِ بِكُلِّ الذَّهبِ الذي رَآهُ حتى أنَّهُ بَدَأَ يَتدَحرجُ على أكْوَامِ الذَّهبِ. مَرحَى! أنَا ثَرِي!

حَمَّلَ الصَناديقَ بالذَّهبِ وسَارَ إلى المَخرجِ، لَكنْ بِمُجردِ وُصولِهِ، لَمْ يَستطِعْ تَذكُرَ الكَلماتِ السحريةِ. ما الذي سَأفْعَلُهُ الآنَ؟ هَلْ كانتْ الأَرُزُّ؟ افتَحْ يا أَرُز! لا لا! قَمحٌ، يَجبُ أنْ تَكونَ هِيَ. افتَحْ يا قَمح! هَلْ يُمكِنُ أنْ تَكونَ البَطَاطَا؟ افتَحْ يا بَطَاطَا! وَجدتُهَا هذهِ المَرة. افتحْ يا طَماطِم! لا لا! لنْ يَفتَحَ! ماذا كَانتِ الكَلمَات؟ حَاولَ قاسمٌ جَهدَهُ أنْ يَتذكَّرَ الكَلمَةَ السِّحريةَ عندما فُتِحَ البَابُ فَجأةً.

حكايات قبل النوم للكبار, و للأطفال قصة اليوم هي علي بابا والاربعون لصا الجزء الثاني

عَادَ اللُصوصُ! وقَبضُوا على قَاسمٍ مُتلبِسَاً. مَنْ أنتَ؟ مَاذا تَفعلُ فِي كَهفِنَا؟ كَيفَ دَخلْتَ؟ اسمي قاسمٌ. أنَا شقيقُ علي بابا الأكبر . أخبرَنِي عَنْ كَهفِكُمْ وأرسلَنِي لِلحصولِ على المَزيدِ مِنَ الذَّهبِ. رَجاءً سَامحونِي! أنَا بَريءٌ. اذهبُوا واقبِضُوا على علي بابا بَدلاً مِني. رَغْمَ ما قَالَهُ، رَبطَ زَعيمُ اللُصوصِ قاسماً بالحبلِ. الآنَ أخبرنِي أينَ أستطيعُ أنْ أجِدَ علي بابا هذا. مُتَوَجِساً، فَعلَ ما قِيلَ لهُ. لَمْ يَكنْ زَعيمُ اللُصوصِ يُريدُ لأيِّ أحدٍ مَعرفةَ كَهفِهِم السِّري، لِذلكَ أرادَ أنْ يَجِدَ علي بابا لِكَي يَسجنَهُ في الكهفِ. لَمْ يَعُدْ قاسمٌ ذلكَ اليومَ، لذلكَ كانتْ زَوجتُهُ تَشعرُ بالقلق . ذَهبتْ إلى مَنزلِ علي بابا وأخبرتْهُ أنَّ قاسماً لَمْ يَعُدْ. كانتْ حَزينةً جِداً. شَكَّ علي بابا بِما حَدثَ. قَبلَ مُغادرتِهِ مُباشرةً، لَاحظَ وُجودَ إشارةٍ مَرسومةٍ على بابِهِ. ما هذهِ العَلامَةُ؟ أعتقدُ أنِّي أعلمُ ما هيَ .ممممم، سأعودُ بعدَ قليل. كَونَهَا امرأةً ذكيةً ، أدركَتْ زوجةُ علي بابا أنَّ اللُصوصَ وَضعوا عَلامةً على مَنزلِهِم .

فَخَرجَتْ بِخُطَّةٍ: لقدْ رَسمَتْ عَلامةً على كُلِّ بَابٍ في الحَيِّ مِنْ أجلِ إرباكِ اللُصوصِ. في مُنتصفِ الليلِ، عندما جَاءَ اللُصوصُ إلى الحيِّ للقبضِ على علي بابا، رَأَوا أنَّ علی كُلِّ بَابٍ عَلامةً. لَمْ يَتمكَنُوا مِنْ مَعرفَةِ مَكانِ علي بابا. كُلُّ الأبوابِ مُعَلَّمَةٌ! لا نَستطيعُ إيجادَ علي بابا. عَلينَا العَودةُ! في اليومِ التَالي، اكتشفَ زَعيمُ اللُصوصِ المَكانَ الذي يعيشُ فيهِ علي بابا بالضَبطِ. أخفى عِصابتَهُ في أربعينِ بِرميلٍ ومَلأَ البِرميلَ الحَاديَّ والأربعينَ بالزَّيتِ. طَرقَ بَابَ علي بابا. مَساءُ الخَيرِ .

أنا تَاجرُ زَيتٍ. أتيتُ مِنْ مَكانٍ بَعيدٍ جِداً. هَلْ تَسمحونَ لي أنْ أقضيَ الليلةَ هُنا؟ في مُقابلِ هذا اللُطفِ سَأُعطيكُم بِرميلَ الزَّيتِ هَذا. ولأنَّ علي بابا كانَ طَيبَ القَلبِ أرادَ المُساعدةَ لِذا سَمحَ لهُ بالمَبيت. بالتَّأكيدِ، تَفضل. كُنَا على وَشَكِ تَناولِ العَشاءِ. أرجوكَ انضمْ إلينا. جَلسوا إلى المَائدةِ. كانتْ زَوجةُ علي بابا الذَكيةِ تَشُكُ في الرَجُلِ. بينما كانَ علي بابا وزَعيمُ اللُصوصِ يَأكلانِ، ذَهبَتْ إلى القَبوِ وتَحققَتْ مِنَ البَراميلِ. هَلْ مَا زِلتُم هُناكَ؟ نَعم. هَلْ حَانَ الوَقتُ؟ هَلْ يَتوجبُ علينا الخُروج؟ ليسَ بَعد، انتظروا تَعليماتِي. أدركَتْ زَوجةُ علي بابا ما كانَ يَجريْ وهَرعَتْ إلى المَطبخِ.

قَامَتْ بِغَليِ بَعضِ الزَّيتِ في قِدرٍ وسَكبتْهُ على أحدِ البَراميل. صَرخَ اللِّصُّ الذي كانَ مُخبأًاً في البِرميل عندما احترقَ وهَربَ مِنَ المَنزلِ. هذا نَبَّهَ اللُصوصَ الآخرينَ الذينَ غَادروا المَنزلَ أيضاً عِندَ سَماعِ الصُراخِ. بَقِيَ زَعيمُ اللُصوصِ فَقط. ولكنَّهُ الآنَ أصبحَ خَائفاً فأعطى الأمرَ مُباشرةً: اخرجوا مِنَ البَراميلِ الآنَ. لقدْ حَانَ الوَقتُ! وللمفاجأةِ، رَأى زَوجةَ علي بابا وهِيَ تَحملُ مِغرَفَةً مَليئةً بالزيتِ المَغلي وهيَ تَقفُ في طَريقِهِ.

حَاولَ الهَربَ لِتجنُبِ نَفسِ مَصيرِ عِصابتِهِ، فَقبضَ عليهِ علي بابا وابنُهُ وقَيدَاهُ بِحبلٍ وقَامَا بِتسليمِهِ إلى السُلُطاتِ. حَانَ الوَقتُ الآنَ لِإنقاذِ أخيه قاسمٍ، هَرعَ علي بابا إلى الكَهفِ. افتحْ يا سِمْسِمْ! كانَ قاسمٌ سَعيداً لِدرجةٍ كَبيرةٍ بِرُؤيةِ أخيه. الحمدُ للهِ! لَنْ أهتمَّ للذهبِ أو النُقودِ مَرةً أخرى. كِدْتُ أموتُ مِنَ الخَوفِ! أخرجنِي مِنْ هذا المَكانِ يا علي بابا، أرجوكَ. قُلتُ لكَ ألَّا تَطمَعَ كَثيراً بالأشياءِ الدُنيَوِية. قَدْ تَتسبَّبُ لكَ بالكثيرِ مِنَ المَشاكل. بِفَضلِ علي بابا، لَمْ يَعُدِ اللُصوصُ إلى ذَلكَ البلدِ. تَمَّ تَوزيعُ النُقودِ الذَهبيةِ بالتَساوي على جَميعِ السُّكان. كَانتْ بلادُهُم تَنعَمُ بالرَخاءِ. عَاشَ علي بابا وقاسمٌ بِسَعادةٍ وسَلامٍ مع أُسرتِهِمَا.

نرجو ان تكونوا استمتعتم بقصة اليوم التي تعتبرمن اروع حكايات قبل النوم للكبار, و للاطفال مكتوبة و رائعة و طويلة و نتمنى لكم نوما مريحا وهادئ

اقرأ ايضا “قصص اطفال مكتوبة هادفة، ليلى والذئب ”

اقرأ ايضا “حكايات قبل النوم للأطفال, سندريلا”

اقرأ ايضا “قصص قبل النوم جديدة, العنزاتُ السبعُ بفرنسا”