قصة قبل النوم للاطفال ( ربانزل النجمة )

يستمتع الجميع بالقراءة و بالاستماع إلى قصة قبل النوم للاطفال, حيث تمتاز قصص الاطفال بكونها نوعاً من الأدب الفني، تستوحى من الواقع أو الخيال، وتُعدّ وسيلةً تعليميةً وتربوية ممتعةً للأطفال، تغرس فيهم مجموعة من القيم، وتوسع فكرهم. موقع قصص قبل النوم يقدم لكم اليوم قصة قبل النوم للاطفال رائعة و جميلة تسمى ربانزل النجمة

قصة قبل النوم للاطفال, قصة اليوم هي ( ربانزل النجمة ) الجزء الاول

قصة قبل النوم للاطفال

كانَ يا مَا كانَ في قديمِ الزمانِ كانتْ هُناكَ فتاةٌ تُدعى رابنزل تَعيشُ في بَلدةٍ صَغيرةٍ. كانَ لديها شعرٌ أشقرُ طويلٌ و ابتسامةٌ جميلة. و كانَ كلُّ مَنْ يُقابلُها يُعجَبُ ويُولَعُ بها. كانتْ رابنزل أيضاً مُمثلةً عظيمة. كانتْ تُؤدي عُروضاً في المسرحياتِ المحليةِ في البلدةِ مع صديقتِها إيفيليا. كانتْ رابنزل ممثلةً موهوبةً و خلاقةً للغايةِ، لذلكَ أصبحتْ هيَ المفضلةُ في المدينةِ.

كانتْ إيفيليا تَشعرُ بالغَيرةِ، لكنَّها لَمْ تُظهِرْ لها ذلك. في أُمسيةٍ صيفيةٍ جميلةٍ، كانتْ ساحةُ البلدةِ تَعُجُ بالأشخاصِ الذين حَضروا ليَستمتِعوا بِمُشاهدةِ مُمثلتِهمُ المفضلةِ رابنزل على خشبَةِ المسرحِ. لَمْ تَكُنْ رابنزل جيدةً في دورِهَا فحسبْ، بَلْ كانتْ في قِمةِ الروعةِ، استمعَ الجميعُ إليها بانتباهٍ شديدٍ. في تلكَ الليلة، كانَ هُناكَ مُخرجٌ سينمائيٌ مشهورٌ حاضراً بينَ المُتفرجين. كانَ قدْ سَمِعَ عنْ مَوهبةِ رابنزل، لذلكَ قررَ الحضورَ لمشاهدةِ تمثيلِها بنفسِهِ. في نهايةِ عَرضِ المسرحيةِ، ذهبَ المُخرجُ السِينمائيُ وراءَ الكواليس. تعرفتْ عليهِ إيفيليا على الفورِ، لذا حاولتْ اعتراضَ طريقِهِ.

قصة قبل النوم للاطفال

مساءُ الخيرِ. ما الذي يفعلُهُ مُخرجٌ سينمائيٌ شهيرٌ مثلُكَ في بلدتِنا المتواضعةِ؟ في الحقيقةِ أريدُ أنْ أهنئَ رابنزل على أدائِها الرائع. إنها مجردُ مُمثلةٍ عاديةٍ و مُبتدئةٍ تتظاهرُ بالتمثيلِ. إذا كُنتَ تبحثُ عَنْ ممثلةٍ حقيقيةٍ، فهيَ تقفُ أمامَك مُباشرةً. يَجبُ أنْ يكونَ المرءُ أعمى حتى لا يرى مدى قُوةِ و جَمالِ أداءِ رابنزل كَمُمثلة. في الواقعِ أفكرُ أنْ أقدمَ لها دوراً في فيلمي الجديد. شعرتْ إيفيليا بالغَيرة. حيثُ كانتْ تظنُ أنَّها ممثلةٌ تتفوقُ في أدائِها على أداءِ رابنزل، و لكنَّ الدليلَ كانَ في ردۃِ فعلِ الناسِ، مما أثارَ غَضبَها. تهانينَا يا رابنزل! كُنتِ رائعةً! لَمْ أكنْ أريدُكِ أنْ تَشعُرِي بالتوترِ والارتباكِ أثناءَ أدائِكِ. يُشرفُنِي جِداً أنكَ أتيتَ لتُشاهدَ تمثيلي على خشبةِ المسرحِ. في الواقعِ أنا أُخرِجُ فيلماً جديداً. هل ترغبينَ في أنْ تُمثلِي فيه؟ كَادتْ رابنزل أنْ تفقدَ وعيَها عندما سَمِعَتِ العرضَ. مَرحى، هذهِ أخبارٌ عظيمةٌ! نحنُ فخورونَ بكِ جداً يا رابنزل! سَتُعَرِّفينَ العالمَ ببلدتِنا الصغيرةِ و تَضعينَها على الخريطةِ.

قصة قبل النوم للاطفال

و أثناءَ غيابِك، يمكنُ لإيفيليا أداءُ مسرحياتِكِ كبديلة. قَبِلَتْ رابنزل عرضَ المُخرجِ بحماسٍ شديد. الكثيرُ مِنَ الناسِ كانوا فخورينَ بها عندما كانتْ تتدربُ على دورِها قبلَ الذهابِ إلى المدينةِ للبدءِ بالتصوير. باستثناءِ شخصٍ واحدٍ بالطبعِ… سأفعلُ أيَّ شيءٍ لكي أمنعَكِ مِنَ الظُهورِ في هذا الفيلمِ، يا رابنزل. حانَ مَوعدُ ذَهابِها إلى المدينة. سأشتاقُ إليكم جَميعاً. كمْ أتمنى لو كانتْ إيفيليا هُنا حتى أستطيعَ أنْ أودعَها أيضاً. بالمناسبةِ أينَ هيَ، على أيِّ حالٍ؟ في تلكَ اللحظةِ، كانتْ إيفيليا و كعادتِها تُخططُ و تُضمِرُ الشرَّ. انتَظَروا و انتَظَروا … لكنَّ المركبةَ التي ستُقِلُ رابنزل لَمْ تظهرْ. لذلكَ شعرتْ بالقلق. إذا لَمْ تأتي المركبةُ في الوقتِ المُحددِ، مِنَ المُؤكدِ ستفوتُني رحلةُ الطائرة. كانتْ هذهِ العبارةُ قبلَ أنْ يسمعوا صوتَ مُحركٍ مِنْ بعيد.

قصة قبل النوم للاطفال

وَصلتِ المركبةُ في النهاية. أنا آسفٌ على هذا التأخير. كانتْ هناكَ مساميرٌ في كافةِ أنحاءِ الطريقِ و اضْطَررتُ إلى التَوقفِ لتغييرِ أربعةِ إطاراتٍ مثقوبة. هل سنتمكنُ مِنَ الوصولِ إلى المطارِ في الوقتِ المُحددِ؟ سأفعلُ ما في وسعي حتى لو اضْطَرَرتُ أنْ أجعلَ الطائرةَ تنتظرُ مِنْ أجلِ نجمتِنا. على الفورِ صعدَتْ رابنزل إلى المركبةِ . و انطلقَا بِسُرعةِ البرق. بالكادِ لَحِقَتْ رابنزل برحلةِ طائرتِها المُتوجهةِ إلى هوليوود. على متنِ تلكَ الطائرةِ، راجعَتْ و حفظتِ النصَ الخاصَ بدورِها. وأخيراً وصلتْ رابنزل إلى هوليوود.

لقدْ دُهشَتْ مِنَ المتاجرِ الفاخرةِ في شارعِ روديو درايف، والقصورِ الجميلةِ في بيفرلي هيلز، والسياراتِ باهظةِ الثمنِ، ومسرحِ تي سي إل الصيني الشهيرِ في ممشى المشاهيرِ التاريخي في هوليوود، حيثُ كُتبتْ أسماءُ الممثلينِ المشهورين ضمن النجومِ. وصلتِ أخيراً يا رابنزل! لقدْ كادتْ أنْ تَفوتَني رحلةَ الطائرةِ، لكنني هُنا الآن. هيا رابنزل، لدينا الكثيرُ للقيامِ به. يجبُ أنْ نبدأَ في الحالِ. عَمِلَتْ رابنزل و المُخرجُ لساعاتٍ طويلة. كانَا كلَّ يَومٍ يبدآنِ العملَ في الصباحِ الباكرِ و حتى وَقتٍ مُتأخرٍ مِنَ الليل. مرتِ الأيامُ. اكتسبتْ رابنزل الإعجابَ و الاحترامَ مِنَ الجميعِ بفضلِ انضباطِها و موهبتِها و حُبِها للعمل. لكنَّها في نفسِ الوقتِ اشتاقتْ لبلدتِها و أصدقائِها.

قصة قبل النوم للاطفال

قصة قبل النوم للاطفال, قصة اليوم هي ( ربانزل النجمة ) الجزء الثاني

سُرعانَ ما انتهوا مِنَ التصويرِ، وبعدَ شُهورٍ لاقى الفيلمُ قُبولاً حَسناً. أصبحتْ رابنزل فَجأةً نَجمةً سينمائيةً ذاتَ شُهرةٍ عالمية. لقدْ اشتقتُ إلى بلدتِي كثيراً. اسمحوا لي أنْ أذهبَ لزيارتِهم لبضعةِ أيامٍ. أفهمُ شعورَكِ، يا رابنزل. لكنَّ هذا غيرُ ممكن. الجميعُ حريصون على مقابلتِكِ. لقدْ تلقيتُ العديدَ مِنْ عُروضِ الأفلام. إني مشتاقةٌ إلى بلدتِي و الجميع. اصبرِي يا رابنزل. دَعينا نُنتجُ بعضَ الأفلامِ الأخرى بعد. في هذهِ الأثناءِ، لَمْ تَكُنْ إيفيليا مهتمةً بالمسرحِ في البلدةِ بعدَ الآن. كانَ مبنى المسرحِ في حالةٍ سيئةٍ للغايةِ. كانتْ رابنزل تتلقى رسائلَ البريدِ الإلكتروني و تتطلِعُ على آخرِ الأحداثِ حولَ بلدتِها. حزِنتْ جداً بسببِ هذا الخبر. في أحدِ الأيامِ، جاءَ رجلٌ إلى البلدة. و رأى مبنى المسرحِ المُنهارِ. عندها فكرَ أنَّهُ يُمكنُهُ أنْ يَستفيدَ مِنْ بيعِ بعضٍ مِنْ أجزائِهِ بسعرٍ جيدٍ.

قصة قبل النوم للاطفال

مرحباً يا سيدي، لو سمحتَ، هلْ تعرفُ صاحبَ ذاكَ المبنى؟ إنها ملكيةٌ عامةٌ ولكنَّ رابنزل هيَ المسؤولة. أتقصدُ رابنزل، نجمةُ الافلامِ الشهيرةِ؟ أجلْ. هيَ بعينِها. هلْ هيَ هُنا؟ لا.. لكنَّ إيفيليا هيَ المسؤولةُ عندَ غيابِ رابنزل. و أينَ يُمكنُنِي أنْ أجدَها؟ يمكنكَ أنْ تجدَها في المقهى، إمَّا أنها تلعبُ الورقَ مع صديقاتِها أو تتبادلُ الأحاديثَ طوالَ اليوم. بِحماسٍ، ذهبَ تاجِرُ الخُردةِ مُباشرةً إلى المقهى لمُقابلتِها.

لو سمحتِ، أنا أبحثُ عنْ إيفيليا. أنا إيفيليا. كيفَ يمكنُنِي أنْ أساعدَكَ؟ في الواقعِ، أرغبُ في شراءِ مبنى المسرحِ ذاك. و يُمكنُني أنْ أدفعَ لكِ مبلغاً جيداً مِنَ المال. قلتَ كميةً جيدةً مِنَ المالِ؟ كلُّ ما عليكِ فعلُهُ هوَ قولُ نعم. و سوفَ أعالجُ المسائلَ الأخرى. إِذاً سأقولُ نعم! في اليومِ التالي، بدأَ تاجرُ الخُردةِ بتفكيكِ المسرح. لَمْ يُصدقْ سُكانُ البلدةِ أعينَهُم عندَ رؤيتِهم مسرحِهم هكذا، اقتربوا للحديثِ مَعَ التاجرِ. لماذا تُفككُ خشبةَ المسرحِ الخاصِ ببلدتِنا؟ المسرح؟! هلْ تُطلقونَ على هذا الحُطامِ مسرحاً؟ إنْ كانَ حُطاماً أمْ لا، أنتَ تَهدِمُ المُمتلكاتِ العامة.

مَنْ أعطاكَ الحقَ؟ لقدْ اشتريتُ هذا المكانَ مِنْ إيفيليا. اذهبوا و تحدثوا إليها. ذهبَ أعضاءُ مجلسِ المدينةِ إلى إيفيليا على الفور. كانتْ إيفيليا تثرثرُ مع صديقاتِها و تضحكُ كما هوَ الحالُ دائماً. ما هوَ معنى هذا يا إيفيليا؟ مَنْ قالَ أنهُ يمكنكِ بيعُ الممتلكاتِ العامة؟ و مَنْ أعطاكِ هذا الحقَ؟ أعتقدُ أنكَ رُبما نسيتَ. لقدْ تركتْ رابنزل لي المسؤوليةَ عندما غادرتْ. لقدْ تَركتْ لكِ فقطْ المسؤوليةَ عَنْ إقامةِ العُروضِ المسرحية. لقدْ دمرتِ مسرحَنا.

هيا، استدعي هذا الرجلَ في الحالِ و الغي هذا الأمرَ! أنا آسفةٌ أيُّها العُمدة. لا مجالَ بعدَ الآنَ لإصلاحِ الأمرِ أو الغائِه. لقدْ دفعَ تاجرُ الخُردةِ الكثيرَ مِنَ المالِ، و بهذهِ الأموالِ سأقومُ ببناءِ مركزٍ تجاريٍ للتسوقِ في البلدة. اجتمعَ العُمدةُ على الفورِ مَع أهلِ البلدةِ لإطلاعِهم على الوضع. اتصلَ العُمدةُ برابنزل و أخبرَها عَنِ الوضعِ بالتفصيلِ. و لأنَّها لمْ تَكُنْ تريدُ أنْ تَخذِلَ أصدقاءَها، فكرتْ في الأمرِ و قررتْ التحدثَ مَعَ المُخرجِ بشأنِ ذلكَ.

أصدقائِي بحاجةٍ ماسةٍ لي. يجبُ عليَّ أنْ أغادرَ. اعتقدتُ أنَّنا قُمنا بحلِّ هذهِ المسألةِ يا رابنزل. نعمْ هذا صحيح، لكنْ هذهِ حالةٌ طارئةٌ و يجبُ أنْ أغادرَ. هلْ حقاً ستقومينَ برميِ مَا حصلتِ عليهِ مِنْ شُهرةٍ و ثروةٍ للعودةِ إلى تلكَ البلدةِ العفنةِ؟ إنَّ البلدةَ العفنةَ تلكَ، هيَ مَوطِني. أصبحَ موطنُكِ الآنَ هوَ مَوقعُ تصويرِ الأفلام. لا يمكنكِ التوقفُ هكذا. إِذاً هكذا هوَ الأمر؟ و في الوقتِ نفسِهِ، أحضرَ تاجرُ الخُردةِ رافعةً مَعْ كُرةٍ ضَخمةٍ مُدمرةٍ و جرافاتٍ لهدمِ مبنى المسرحِ بالكامل. يجبُ علينا أنْ نُوقِفَ هذا الهدمَ بأيِّ ثمن. كيف؟ أعتقدُ أنني أعرفُ كيفَ أوقِفُهُ.

أمسكَ جميعُ سُكانِ المدينةِ أيدي بعضِهمُ البعضِ و شكلُوا دائرةً حولَ مبنى المسرحِ. فوجئتْ إيفيليا و تاجرُ الخُردةِ بهذا العمل. مَا الذي تفعلونَه؟ لا جدوى مِنْ هذهِ المُقاومة. فقطْ دعونَا نقومُ بعملِنا. استحالة. سوفَ يكونُ لهذهِ المدينةِ مركزاً تجارياً رائعاً. لا تكونوا عنيدينَ بهذا الشكل! نَرغبُ في بناءِ المسرحِ، و ليسَ مركزاً تجارياً للتسوقِ. في هذهِ اللحظةِ، توقفتْ سيارةُ ليموزين أمامَ مبنى المسرحِ. غطى الأرضَ شعرٌ ذهبيٌ طويلٌ.

ثُمَّ خَرجتْ رابنزل مِنْ هذهِ السيارة. لقدْ كانتْ أكثرَ إشراقاً و بريقاً مِنْ أيِّ وقتٍ مضى. كانتْ تُأرجِحُ حقيبةً في يدِها و ألقتْ بها مباشرةً إلى تاجرِ الخُردة. سوفَ أُعطيكَ ضِعفَ المبلغِ الذي كنتَ ستربحُهُ مِنْ هُنا. خُذْهُ و غادرِ المكانَ فوراً. عندما رأى تاجرُ الخُردةِ المالَ، كادتْ عيناه أنْ تَخرجَا مِنْ مكانِهما. ولَمْ يتوقفْ للتفكيرِ لذا أخذَ الحقيبةَ و غادرَ. أمَّا إيفيليا فقدْ كانتْ تراقبُ للتوِ تاجرَ الخُردةِ وهُوَ يختفي. رَحبَ جميعُ سُكانِ البلدةِ بعودةِ رابنزل بأذرعٍ مفتوحة. بواسطةِ المالِ الذي كسبتْهُ في الفترةِ الماضيةِ، حاولتْ إعادةَ بناءِ المسرحِ بالكاملِ. كما أنَّها قامتْ بمساعدةِ المحتاجينَ مِنْ أهالي البلدة. لَمْ تَعُدْ إلى هوليوود بَعدَ ذلكَ أبداً، و كانتْ تؤدي عُروضاً فقط في بلدتِها الحبيبة.

نرجو ان تكونوا استمتعتم ب قصة قبل النوم للاطفال التي تعتبرمن اروع القصص للاطفال و نتمنى لكم نوما مريحا وهادئ

اقرأ ايضا “قصص اطفال جميله (رجل كعك الزنجبيل)”

اقرأ ايضا “قصص اطفال طويلة ومشوقة، العنزات السبع و الكرة”

اقرأ ايضا ”قصص اطفال قبل النوم مكتوبة (العنزات السبع في لندن)”