قصص اطفال طويلة ومشوقة ، العنزات السبع و الكرة

يستمتع الجميع بالقراءة و بالاستماع إلى قصص اطفال طويلة ومشوقة ، حيث تمتاز قصص اطفال طويلة ومشوقة بكونها نوعاً من الأدب الفني، تستوحى من الواقع أو الخيال، وتُعدّ وسيلةً تعليميةً وتربوية ممتعةً للأطفال، تغرس فيهم مجموعة من القيم، وتوسع فكرهم. موقع قصص قبل النوم يقدم لكم اليوم قصة رائعة و جميلة تسمى العنزات السبع و الكرة

قصص اطفال طويلة ومشوقة ، قصة اليوم هي العنزات السبع و الكرة الجزء الاول

قصص اطفال طويلة ومشوقة

كانَ يا مَا كانَ في قديمِ الزمانِ عاشتْ سبعةُ عنزاتٍ صغيراتٍ بسعادةٍ معَ والدتِهنَّ في بلدةٍ خضراءَ جميلةٍ حيثُ كانتِ الشمسُ مشرقةً دائماً. كانتِ العنزاتُ السبعُ الصغيراتُ يذهبنَ إلى مدرسةِ البلدةِ كلَّ يوم. لقدْ أحببْنَ المدرسةَ بكلِّ ما فيها و معلمَهنَّ و أصدقاءَهنَّ . في أحدِ الأيامِ، قبلَ بدءِ الحِصصِ الدراسيةِ، لعبْنَ كرةَ الطائرةِ في الحديقة. هيَّا، مرري الكرةَ لي. هدف.. مرحى! عظيم، أحرزنا هدفاً.

قصص اطفال طويلة ومشوقة

لا لقدْ غششْتُم. لا لمْ نفعلْ. نحنُ على حق! الرجاءُ الهدوءَ يا أولاد. لا داعٍ أنْ تكونوا غيرَ ودودينَ تجاهَ بعضِكمُ البعض. و الآنَ اجتمعوا حولي. لديَّ بعضُ الأخبارِ الجيدةِ لكم. سنبدأُ بلعبِ المبارياتِ في المدنِ الكبرى و ذلكَ كي نحصلَ على فرصةِ التأهلِ إلى الدوري الوطني. مَرحى! سيكونُ علينا أنْ نتدربَ بجهدٍ أكبرَ مِنَ الآنَ فصاعداً. مباراتُنا الأولى في الأسبوعِ المقبل. تذكروا أنَّهُ يَتوجبُ عليكم أنْ تلعبوا بروحِ الفريقِ الواحدِ إذا كنتمْ تُريدونَ الفوز.

قصص اطفال طويلة ومشوقة

سنضعُ ذلكَ الشيءَ نُصبَ أعينِنا. أخذتِ العنزاتُ السبعُ الصغيراتُ حقائبَهنَّ بحماسٍ و عُدنَ إلى المنزل. أهلاً يا أولاد. أُمي، خمِني ماذا حدثَ اليوم. ماذا حدثَ؟ أخبروني لكنْ مِنْ فضلِكنَّ كلُّ واحدةٍ على حِدَة. أُمي، لقدْ أخبرَنا مدربُنا أنَّنا سنلعبُ ضدَّ المدارسِ الأخرى في الأسبوعِ المقبلِ منْ أجلِ اللعبِ في الدوري الوطني. هذهِ أخبارٌ عظيمةٌ! أنا فخورةٌ جداً بكم يا أطفال! و الآنَ، سوفَ أُعِدُ وجبتَكمُ المفضلة. مرحى! في أثناءِ ذلكَ، قوموا بأداءِ واجبِكم. ولا تُضيعوا أيَّ وقت. مَرَّ أسبوعٌ. لقدْ كُنَّ على أتمِّ الاستعدادِ لهذهِ المباراةِ، بعدَ أنْ تدربْنَ بجهدٍ كلَّ يوم. لكنهم قرروا إجراءَ مباراةِ تدريبٍ أخيرةٍ مَعَ فريقِ البلدةِ المجاورة.

حسناً، هلِ الجميعُ مستعدٌ؟ ستتأخرونَ عَنِ المدرسة. لقدْ حصلتُمْ على معداتِكمُ الخاصةِ، أليسَ كذلكَ يا أولاد؟ أجل يا أُمي. لا تقلقي! مشتِ العنزاتُ الصغيراتُ إلى المدرسةِ، في الطريقِ كُنَّ يُذكرْنَ بعضَهنَّ البعضِ بمهامِهنَّ و ما يجبُ عليهِنَّ فعلُهُ في المباراة. حسناً يا أطفال… أنا أؤمنُ بكم. لقدْ تدربتم بجدٍ و وثقتم بقدراتِ بعضِكمُ البعض. و الآنَ، سنلعبُ مباراتَنا التدريبيةَ الأخيرة. في الوقتِ نفسِهِ، كانَ الذئبُ يفكرُ في تنفيذِ خطةٍ شريرة. لمْ يعجبْهُ اللعبُ كفريقٍ لأنَّهُ أرادَ دائماً سرقةَ الأضواء. إذا كنتم جميعاً جاهزين، فلنبدأ بلعبِ آخرِ مباراةٍ تدريبية. حسناااااً كانتِ المباراةُ تسيرُ على ما يرام، لكنْ فجأةً قامَ الذئبُ الشريرُ برفْعِ الكرةِ عنْ عمدٍ و ضَرْبِ وجهِ إحدى العنزاتِ الصغيراتِ بقوةٍ كبيرةٍ لدرجةِ أنَّ العنزَ الصغيرَ المسكينَ سقطَ على الأرض.

قصص اطفال طويلة ومشوقة

على الفورِ أوقفوا المباراة. كانَ الجميعُ يشعرُ بالقلقِ و التفوا حولَ العنزِ الصغير. تنحوا جانباً يا أطفال. ستقومُ الطبيبةُ بفحصِهِ الآن. كلُّ شيءٍ سيكونُ على ما يرام. فحصتِ الطبيبةُ العنزَ الصغيرَ على الفور. كانَ الطفلُ قدْ بدأَ بالتعافي مِنَ الضربة. لا تقلقوا يا أطفال. إنَّها ضربةٌ بسيطة. يحتاجُ فقطْ لبعضِ الراحةِ. يمكنُهُ اللعبُ مرةً أخرى بعدَ ثلاثةِ أيام. يمكنُني اللعبُ في مكانِه. أنا ألعبُ أفضلَ منهُ بكثيرٍ على أيِّ حال. أنا بخيرٍ، لا تقلقوا بشأني. لقدْ تلقيتُ ضربةً على وجهي، لكنني لا أتذكرُ ما حدثَ بعدَ ذلك. أنا أعرفُ ما الذي حدث. لقدْ كانتْ عينايَ عليكَ لفترةٍ مِنَ الوقت. لقدْ كنتَ تفكرُ فقطْ في نفسِكَ ولا تؤمنُ بالعملِ الجماعي. لا أريدُ مِنَ اللاعبينَ أنْ يضروا بعضَهمُ البعض.

قصص اطفال طويلة ومشوقة

قصص اطفال طويلة ومشوقة ، قصة اليوم هي العنزات السبع و الكرة الجزء الثاني

أنا لا أتسامحُ مَعَ مثلِ هذا السلوك. لنْ يكونَ لديَّ روحٌ رياضيةٌ سيئةٌ في فريقي؛ لذلكَ، لا يمكنُكَ اللعبُ في فريقِنا. لمْ يعرفِ الذئبُ ما الذي يجبُ عليه فعلُهُ. بدأَ بحزمِ أغراضِهِ دونَ أنْ يقولَ كلمةً و مشى. كمَا ترَونَ ينقصُنا الآنَ لاعب . لكنْ لا تقلقوا، فقدْ تدربَ لاعبونا البدلاءُ بنفسِ القدرِ و الجهدِ الذي تلقيتموه و همْ أيضاً على أتمِّ الاستعدادِ لهذهِ المباراة. شكراً لكَ أيُّها المدرب. سأفعلُ ما بوسعِي. ذهبتِ العنزاتُ الصغيراتُ إلى المنزلِ بحماسٍ.

تناولْنَ العشاءَ و ذهبْنَ بعدَ ذلكَ إلى الفراش. حلمْنَ بالبطولةِ مرةً أخرى. هيَّا يا أطفال، لقدْ حانَ وقتُ الاستيقاظِ! اليومَ ستكونُ أولَ مباراةٍ لكم في هذهِ البطولة. لمْ نتأخرْ يا أُمي، أليسَ كذلكَ؟ لا عزيزي، لا تقلق. يوجدُ بعضُ الوقت. أُمي، لا أستطيعُ العثورَ على حذائي. لقدْ حزمْنا أغراضَنا الليلةَ الماضيةَ، هلْ تذكرُ؟ نحنُ جاهزونَ يا أمي. أتمنى لكمْ جميعاً حظاً سعيداً. أعتقدُ أنَّكم ستفوزونَ طالما كنتم تؤمنونَ بأنفسِكم و بمقدراتِكم و بأهميةِ العملِ الجماعي. أحبُكم جميعاً. لقدْ حانَ الوقتُ للمباراة. لعبتِ العنزاتُ الصغيراتُ بشكلٍ جيدٍ في الملعبِ و فُزْنَ بهذهِ المباراة.

مرحى! نحنُ فريقٌ عظيمٌ! أخونَا الصغيرُ لَمْ يكنْ سيئاً على الإطلاق. لقدْ فعلتُم أفضلَ مما كنتُ أتوقعُ يا أولاد. تهانينا! ما زالتْ أمامَنا خمسُ مبارياتٍ أكثرُ أهمية. ستكونُ هناكَ مباراةٌ واحدةٌ كلَّ أسبوعٍ، و في كلِّ مرةٍ سنلعبُ في ملعبٍ مختلف. و الآنَ، دعونا نعودُ إلى البلدةِ، و نواصلُ التدريبَ لكي نكونَ مستعدينَ للبطولة. أُمي، فُزنا في أولِ مباراةٍ لنا! هذهِ أخبارٌ رائعةٌ! أنا سعيدةٌ للغايةِ يا أطفال. و فخورةٌ جداً بكم! سنلعبُ مباراةً واحدةً فقطْ كُلَّ أسبوع! أنا متعبٌ للغايةِ لدرجةِ أنَّني أريدُ فقط الذهابَ إلى السريرِ.

و لكني أيضاً أتضورُ جوعاً! هاهاها… بالطبعِ، ليسَ سهلاً ما قمتُم بهِ اليومَ مِنَ المؤكدِ أنكمْ استهلكتُم كلَّ طاقتِكم. على كُلِّ حالٍ، الطعامُ جاهز. دعونا نُجهزُ المائدةَ معاً و نأكل. مرتِ الأسابيعُ بسرعة. كانتِ العنزاتُ الصغيراتُ يفزْنَ في كلِّ مباراة. و كُنَّ ينتظرْنَ بفارغِ الصبرِ المباراةَ النهائية. لكنْ في الوقتِ نفسِهِ، رفضَ الذئبُ الشريرُ البقاءَ على الهامش. لذلكَ، تمكَّنَ مِنَ الحصولِ على فرصتِهِ للعبِ في المباراةِ النهائية. لا أستطيعُ الانتظارَ لرؤيةِ الدهشةِ على وجوهِ العنزاتِ الصغيراتِ عندما يرونَني في الملعب. لحسنِ الحظِ، أنِي وجدتُ مدرباً يقدرِ الموهبةَ و قدْ لمسَ بنفسِهِ كمْ أنا لاعبٌ متمكن. سأعلمُهم درساً لنْ ينسَوه هذهِ المرة. و أخيراً أتى يومُ المباراةِ النهائية. حشدَ المدربُ اللاعبينَ لمنحِهم بعض الاستراتيجياتِ و مُراجعةِ خطةِ اللعب. هل ترونَ ما أراه؟ لا أستطيعُ أنْ أصدقَ ذلكَ. كيفَ حدثَ هذا؟ هذهِ هيَ مباراةُ البطولةِ أيُّها الأطفال. لا تدعوا أيَّ شيءٍ يحبطُكم. فرصتِي قدْ أتتِ الآنَ لكي أريكمُ البطلَ الحقيقي.

ابتدأتِ المباراةُ سريعاً و تمكنَ الذئبُ الشريرُ أنْ يُحرزَ لفريقِهِ أهدافاً عدةً وذلكَ بالاستفادةِ مِنْ طولِهِ . أما العنزاتُ الصغيراتُ المسكيناتُ لمْ تستطعنَ الحصولَ على أيِّ نقطةٍ أو أنْ يمنعْنَ الذئبَ مِنَ التسجيل. عندما انتهتِ المجموعةُ الأولى، كانَ الفريقُ المنافسُ يسحقُ فريقَ العنزاتِ الصغيراتِ ويتفوقُ عليهن. علينا أنْ نفعلَ شيئاً ما حيالَ ذلكَ، أو سنخسرُ اللعبة. ما الذي نستطيعُ أنْ نفعلَهُ؟ ألا ترينَ كيفَ يضربُ الذئبُ الكرةَ بغضبٍ وعصبيةٍ شديدَين؟ نسيتمْ شيئاً يا أطفال. ما هو؟ أنَّ الذئبَ هوَ اللاعبُ الوحيدُ الفعالُ في فريقِ الخصم. بمعنى؟ أي أنكم إذا لعبتُمْ جميعاً لإيقافِ الذئبِ، يمكنكُمُ التغلبُ عليهم بسهولة. لكنكُمْ تحتاجونَ إلى عملٍ جماعيٍ لذلكَ. تذكروا أنَّ مباراةَ كرةِ الطائرةِ تتكونُ مِنْ ثلاثِ مجموعات. و بقيَ لدينا مجموعتانِ أخريان. لديَّ خطةٌ لذلكَ. استمعوا إليَّ الآنَ بعناية. سرعانَ ما بدأتِ المجموعةُ الثانية. كانتِ الكرةُ مَعَ الذئبِ و عندما استعدَّ لضربِ الكرةِ، قوبلَ على الفورِ بالدفاعِ الجماعي.

كانَ مصعوقاً مما رأى، بعدها حصلتِ العنزاتُ الصغيراتُ على الكرةِ و سجلْنَ هذهِ النقطة. كلمَا حاولَ لاعبو الفريقِ الخصمِ التدخلَ في اللعبِ وتداركَ الموقفِ، صرخَ الذئبُ عليهم لتمريرِ الكرةِ إليه كانتِ العنزاتُ الصغيراتُ يعرفْنَ تماماً ما يجبُ عليهنَّ فعلُهُ وبالفعلِ استغللْنَ الموقفَ لصالحِهنَّ. غضبَ لاعبو الفريقِ المنافسِ مِنْ تصرفاتِ الذئبِ الغريبةِ لدرجةِ أنَّهم خرجوا مِنَ الملعبِ و تركوا المباراةَ بشكلٍ نهائي. لمْ أرَ شيئاً كهذا مِنْ قبل. يا لهذا اللعبِ الجماعي. تُرِكَ الذئبُ وحيداً في الملعبِ، و بالطبعِ فازتِ العنزاتُ الصغيراتُ في هذهِ المباراةِ بسهولةٍ تامة. أدركَ الذئبُ خطأَهُ و لكنَّ الأوانَ كانَ قدْ فات. رفعتِ العنزاتُ الصغيراتُ الكأسَ فوقَ رؤوسِهنَّ بفخر. و في ذلكَ اليومِ، أدركْنَ أهميةَ العملِ الجماعي و معنى روحِ الفريقِ الواحد. عادتِ العنزاتُ إلى بلدتِهنَّ بسعادة.

نرجو ان تكونوا استمتعتم ب قصة اليوم التي تعتبرمن اروع قصص اطفال طويلة ومشوقة و نتمنى لكم نوما مريحا وهادئ

اقرأ ايضا “قصص أطفال بالصور، هانسل وغريتل”

اقرأ ايضا “قصة قبل النوم للاطفال ( ربانزل النجمة )”

اقرأ ايضا ”قصص اطفال قبل النوم مكتوبة (العنزات السبع في لندن)”