قصص مضحكة جدا جدا, السلحفاة والارنب

يستمتع الجميع بالقراءة و بالاستماع إلى قصص مضحكة جدا جدا, حيث تمتاز قصص مضحكة جدا جدا بكونها نوعاً من الأدب الفني، تستوحى من الواقع أو الخيال، وتُعدّ وسيلةً تعليميةً وتربوية ممتعةً للأطفال، تغرس فيهم مجموعة من القيم، وتوسع فكرهم. موقع قصص قبل النوم يقدم لكم اليوم قصة رائعة و جميلة تسمى السلحفاة والارنب

قصص مضحكة جدا جدا, قصة اليوم هي السلحفاة والارنب الجزء الاول

قصص مضحكة جدا جدا

كانَ يا ما كانَ في قديمِ الزمانِ منذُ زمنٍ بعيدٍ جداً، في أرضٍ بعيدةٍ بعيدةٍ جداً. كانت هناكَ غابةٌ مليئةٌ بمختلفِ الحيواناتِ. عاشوا هناكَ جميعاً وكانوا متفقينَ مع بعضِهمُ البعض. عندما انتهی الشتاءُ وأقبلَ الربيعُ، كانوا يحتفلونَ بمهرجانِ الربيعِ. لأنَ الدِببةَ الآن تستيقظُ من سُباتِهَا الشَتَوي. والأرانبُ والغِزلانُ والسناجبُ تقفزُ فَرِحَةً تحتَ حرارةِ الشمسِ. سيستمتعونَ بالطقسِ المشمسِ ويثرثرونَ وسيحظونَ بالكثيرِ من المتعةِ.

قصص مضحكة جدا جدا

كلُّ ربيعٍ يكونُ هناكَ مختلفُ النشاطاتِ. كانوا يتناقشونَ ما نوعُ النشطاتِ والمسابقاتِ التي ستكونُ في احتفالِ الربيعِ لهذهِ السنةِ. مِنَ المُمكنِ أنْ تكونَ هناكَ مسابقةُ القفزِ الطويلِ أو مسابقةُ أفضلِ طبخٍ أو مسابقةُ الأكُولِ الأفضلِ وغيرِها الكثير. لهذا أرادت كلُ الحيواناتِ تنظيمَ مسابقةٍ يكونونَ متمرسينَ فيها. أعتقدُ هذهِ السنةِ علينا تنظيمُ مسابقةٍ لالتقاطِ أكبرِ كميةِ تفاحٍ من الشجرِ. لقدْ فعلنا ذلكَ في السنةِ الفائتةِ، أعتقدُ أننا يجبُ أنْ نُنظمَ مسابقةَ “الأكولِ الأفضلِ”.. ما رأيُكم؟ أعتقدُ أنها يجبُ أنْ تكونَ عن جمعِ البندقِ.. سأفوزُ حتماً… هاهاها الآنسةُ غزال كانَ لديها فكرةٌ أُخری. انظروا يا أصدقاء، لديَ فكرةٌ. حتی نقومَ بمسابقةٍ عادلةٍ هذهِ السنةِ قَدَرَ الإِمكانِ، سَنُجرِي سَحْباً ونَختارُ اسمين ومَنْ يستطع أنْ يدورَ الغابةَ أسرعَ سيفوزُ. ما رأيكُم؟ آااه سُحوبات.. أحبُ ذلكَ.

قصص مضحكة جدا جدا

ماذا؟ سِباق؟ ماذا لو وقَعَ الاختيارُ علي.. كوني دُباً فأنا لستُ سريعاً . لنْ أقومَ بالمشاركةِ. موافقٌ.. أنا محظوظٌ للغايةِ. أعتقدُ أنَّهُ سيَتُمُ اختياري في السحبِ. قررتِ الحيواناتُ نقطةَ البدايةِ والنهايةِ. كتبَ الراغبونَ في المشاركةِ في سباقِ الغابةِ أسماءَهُم وسلمُوها للآنسةِ غزال. بعدَ عملِ السَحبِ قامت باختيارِ الاسمَيْنِ الذَيْن سيتنافسان. سأُشاركُ في هذهِ المسابقةِ بالتأكيدِ.

قصص مضحكة جدا جدا

أنا واثقٌ أني سأهْزِمُ أيَّ أحدٍ يتسابقُ ضِدي. لأنهُ وكما تعرفونَ جميعاً أني الأسرعُ في الغابةِ. كانَ الأرنبُ متكبراً ويَدَّعي أنهُ يَعلَمُ كلَّ شيءٍ. كانَ الكلُّ يَأمُلُ أنْ يأتيَ منْ يُلقنُهُ درساً. انتظرت كلُ الحيواناتِ بترقبٍ مَنْ سيُشارُكُ في السباقِ.

قصص مضحكة جدا جدا

قصص مضحكة جدا جدا, قصة اليوم هي السلحفاة والارنب الجزء الثاني

بدأتِ الآنسةُ غزال بسحبِ الأسماءِ. حسناً يا أصدقاءُ! ها هيَ نتائجُ سَحْبِنا! مُتسابقانَا هُما: الأرنبُ والغَيْلَمُ!!. كانَ الكلُ منزعجاً من نتائجِ السحبِ. كانوا يتحدثونَ بذلكَ مع بعضِهِم. مِنَ المُؤَكّدِ أنَ الغَيْلَمَ سيبقی في الخلفِ خلالَ السباقِ. سنَضْطَرُ لتحملِ المزيدِ من التفاخرِ منَ الأرنبِ. سنُهزَمُ! نهايةُ السباقِ واضحةٌ من الآن. أجابَ الغَيْلَمُ الذي سمعِ حديثَ الحيواناتِ. مِنَ الممكنِ أن أكونَ بطيئاً لكني لا أستسلمُ أبداً. سيد غَيْلَم، الأرنبُ سريعٌ جداً.. لكنْ أنت! الكلُ يَعرفُ أنكَ بطيءٌ قليلاً. كيفَ ستفوزُ؟ كما قلتُ، لا نستطيعُ أنْ نحزرَ، أحياناً أنْ تكونَ الأسرعَ بشيءٍ ما، ذلكَ وحدَه لا يكفي. ما يُهِمُ هوَ عدمُ الاستسلامِ. مهما حدثَ سأُجرِّبُ فُرصتِي وأتسابق! تجمعت كلُّ حيواناتِ الغابةِ عندَ نقطةِ البدايةِ.

قصص مضحكة جدا جدا

أخذَ الأرنبُ والغَيْلَمُ مكانَهُمَا وانتظرَا السنجابَ ليُنْزِلَ علمَ السباقِ الذي كانَ يحمِلُهُ بيدِهِ. هيا يا سيد غَيْلَم. هل أنتَ مستعدٌ لسباقي؟ دعنا نری كمْ أنتَ سريعٌ… هاهاها دعنا نری… مَنْ يصلُ إلی نُقطةِ النهايةِ في الغابةِ يفوزُ. هل أنتما مُستعدان؟ واحد، اثنان، ثلاثة! اندفعَ الأرنبُ إلی الأمامِ فوراً. لكنَّ الغَيْلَمَ كانَ يسيرُ ببطءٍ، قلتُ لكُمْ ذلك.. نتيجةُ المسابقةِ واضحةٌ. ركضَ الأرنبُ و ركضَ و ركضَ، و في نُقطةٍ ما نَظرَ خلفَهُ.

لا يوجدُ أحدٌ آتٍ أو ذاهبٍ. مِنَ المستحيلِ أنْ يلحقَ بي الغَيْلَمُ. لا داعيَ للضغطِ علی نفسي. سأرتاحُ قليلاً ومِنْ ثُمَّ أُكمِلُ. الأرنبُ الذي أرادَ الراحةَ فقط ، غَطَّ في نومٍ سريعٍ. أما الغَيْلَمُ والذي كانَ يَتَصبَبُ عَرَقاً لم يستسلم وتابعَ سيرَهُ. الطريقُ طويلٌ عليَّ للغايةِ، لكنْ مهما تعبتُ لنْ أستسلمَ. كانَ الغَيْلَمُ يسيرُ بعزمٍ وتصميمٍ لكي يُنهِيَ السباقَ، لدرجةِ أنهُ لم ينتبهْ إلی الأرنبِ النائمِ تحتَ الشجرةِ. ببساطةٍ مرَّ متجاوزاً إياهُ وتابعَ سيرَهُ. لابدَّ أنَّ الأرنبَ قدْ وصلَ إلی نقطةِ النهايةِ. لكنْ حتی لو كنتُ سأخسرُ هذا السباقَ، سأُنْهِيهِ بفخرٍ! ببطءٍ بدأَ خطُّ نهايةِ السباقِ يَظهرُ. كانَ الغَيْلَمُ يقتربُ أكثرَ فأكثرَ.

فجأةً استيقظَ الأرنب مِنْ نومِهِ وبدأَ يسيرُ نحوَ خطِّ النهايةِ، كانَ واثقاً مِنْ نفْسِهِ لدَرَجَةِ أنهُ شعرَ بعدمِ الحاجةِ للركضِ. آااه لقدْ ارتحْتُ جيداً. سأُكملُ حتی أُنهيَ هذا السباقَ وبعدَهَا يُمكنُنِا الاحتفالُ جميعاً. أنا الأسرعُ في الغابةِ. هاهاها!!! بعدَ المشيِ لبعضِ الوقتِ بدأَ يری خطَّ النهايةِ مِنْ بعيدٍ. لكنْ ما هذا! تصفيقٌ وهتافٌ! كانَ مصدوماً أحسنتَ. أحسنتَ. لقد فزتَ.

لقد لقنتَ الأرنبَ درساً جيداً يا سيد غيلم أحسنتَ صنعاً يا صديقي! تجمعتِ الحيواناتُ حولَ الغَيْلَمِ الذي تجاوزَ خطَّ النهايةِ. مشی الأرنبُ باتجاهِهم خَجِلاً مِنْ نَفْسِهِ. لمْ يَعُدْ لديهِ المعرفةُ المطلقةُ والغرورُ الذينَ اعتادوا جميعاً علی رؤيتهِم. لكنْ كيف؟ عليكَ ألَّا تری نفسَكَ فوقَ الجميعِ. العملُ الجادُ والتصميمُ الدائمُ هُمْ أفضلُ طرقٍ للتقدمِ إلی الأمامِ. نعم، أعتقدُ أنكَ علی حقٍ يا سيدَ غَيْلَم. لقد قَلَلْتُ مِنْ شَأنِكَ ووَثِقْتُ بنفسي كثيراً. أُهَنِئُكَ. لمْ يَعُدِ الأرنبُ يقولُ أنّهُ الأسرعُ مرةً أخری. لقدْ لقّنَهُ الغَيْلَمُ درساً قاسياً. و عاشتِ الحيواناتُ معاً في الغابةِ بوئامٍ وسلام ٍوسعادةٍ كالعادةِ.

نرجو ان تكونوا استمتعتم بقصة اليوم التي تعتبرمن اروع قصص مضحكة جدا جدا و نتمنى لكم نوما مريحا وهادئ

اقرأ ايضا “قصص اطفال جميله (رجل كعك الزنجبيل)”

اقرأ ايضا “قصص أطفال بالصور, هانسل وغريتل”

اقرأ ايضا “قصة قبل النوم للاطفال ( ربانزل النجمة )”