حكايات قبل النوم ، هايدي ، قصص قبل النوم

لا يوجد شيء لجعل الأطفال ينامون أفضل من القصص والحكايات، خاصة حكايات قبل النوم للأطفال, لأنها تجعلهم يغطّون في النوم دون أن يشعروا. فدور هذه القصص و الحكايات هو تسلية الطفل و جعله ينام بسرعة، و كذلك تزويده بمعلومات مفيدة، هادفة ولها مغزى وليست شيء عبثي. يجب على الآباء أن ينتقوا جزء من حكايات قبل النوم للأطفال والجزء الآخر أن يؤلفوه بما يتناسب مع طفلهم. موقع قصص قبل النوم يقدم لكم اليوم قصة رائعة مصورة و بالصور و جميلة تسمى هايدي

حكايات قبل النوم ، قصة اليوم هي هايدي (قصص قبل النوم) الجزء الاول

حكايات قبل النوم

كَانَ يا مَا كَانَ في قَدِيمِ الزَّمانِ كَانتْ هُناكَ فَتاةٌ يَتيمَةٌ في الخَامسَةِ مِنْ عُمرِهَا تُدْعَى هايدي. كَانتْ طِفلةً صَغيرةً جَميلةً ذاتَ عَينَينِ بُنيتَينِ دَاكنتَينِ وشَعرٍ أسودَ قَصيرٍ وخَدَينِ وَرديَينِ. تَرعْرَعتْ هايدي مِنْ قِبَلِ عَمَتِها ديتي التي تَعيشُ في سويسرا. في أحدِ الأيامِ، انقلبَتْ حَياةُ هايدي رَأساً على عَقِبٍ عِندمَا وَجدتْ عَمتُهَا عَملَاً في مَدينةٍ أُخرى. قالتْ العَمةُ ديتي التي لَمْ تَستطِعْ أخذَ هايدي مَعهَا؛ نَحنُ ذَاهبتَانِ إلى جِبالِ الألبِ إلى جَدِّكِ يا عَزيزَتِي. سَوفَ تَبقَينَ مَعهُ لِبعضِ الوَقتِ سَآتي لأَخْذِكِ عِندمَا يَنتهِي عَمَلِي. هَذا لِمصلحتِكِ. أنتِ تَفهمِينَ هَذا؟ أجل. أنتِ تَعرفِينَ مَا هُوَ أفْضلُ بِالنسبةِ لِي يا عَمَّتِي. سَأُحضِرُ ألعابِي مَعي وسَنَنتظرُكِ. أنا مُتشوِّقَةٌ لِمُقابلةِ جَدِّي، لا أَستطيعُ الانْتظارَ! بَعدَ رِحلةٍ طَويلةٍ جِداً وَصلتَا أخيراً إلى كُوخِ الجَّدِّ. عَاشَ الجَّدُّ أدولف هُناكَ مَعَ كَلبِهِ جوزيف.

حكايات قبل النوم

لَقدْ عَرَفَهُ الجَميعُ على أنَّهُ مِزاجِي، وصَعبُ المِرَاسِ، لَكنَّهُ كانَ في الواقعِ طَيِبَ القَلبِ. أوضحتْ لهُ العَمةُ ديتي الوَضعَ وتَركَتْ هايدي هُناكَ. أَحبَتْ هايدي و جَدُهَا بَعضَهُما البعضِ مُنذُ اللَّحظةِ التي التقَيَا فِيها. جَلبتْ تَصرُفَاتُ الفَتاةِ الصَغيرةِ الحَياةَ لِذلكَ الكُوخِ. اعتادَ الجَدُّ أدولف على حَياتِهِ الجَديدَةِ مَعَ هايدي ولَمْ يَستطعْ التَفكيرَ في الحَياةِ بِدُونِها. لَمْ يَعُدْ يَسيرُ بِوَجْهٍ عَابِسٍ. أينَ كُنتِ يا هايدي؟ أشعُرُ أنِي وُلِدّْتُ مِنْ جَديدٍ بَعدَ اسْتِضافتِكِ هُنَا. أُحِبُكِ يا حَفيدَتِي العَزيزَة. وأنَا أيضَاً يا جَدِّي! أنَا أُحِبُكَ حقَّاً وأُحِبُ المَكانَ هُنَا. مِنَ المُحزِنِ أنَّهُ لَيسَ لَدَيَّ أَصدِقَاء.

حكايات قبل النوم

يُوجَدُ صَبِيٌ اسْمُهُ بيتر، يَعيشُ مَعَ جَدَّتِهِ الكَفيفَةِ في كُوخٍ قَريبٍ مِنَّا. غَداً سَأُعَرِفُكِ عَليهِ، مَا رَأيُكِ؟ هَذا رَائعٌ .. مَرْحَى! كَانَ بيتر أيضَاً رَاعِي غَنَمٍ في وَقتِ فَراغِهِ بَعدَ المَدرسةِ. دَعنِي أُقَدِمُكَ إلى حَفيدَتِي هايدي، يا بيتر مَرحبَاً يا هايدي مَرحبَاً بيتر هَيَّا! اذهَبَا والعَبَا مَعَاً، مُوافِقَان؟ بَعدَ ذَلِكَ اليَومِ، أَصبحَا صَديقَينِ حَميمَينِ. كَانتْ هايدي وبيتر دَائماً يَأخُذانِ المَاعِزَ للرَعيِّ كُلَّ يَومٍ. كانَتْ تَتَسلقُ المُنحدراتِ الشَّديدةِ مِثلمَا تَفعلُ المَاعزَ وتَركُضُ حَافِيةَ القَدمَينِ. اُركُضْ يا بيتر! إحدَى صَغيراتِ المَاعِزِ تَهرُبُ خَارجَ القَطيعِ. دَعنَا نُمسِكُها! لا تَقلَقِي، سَتَعودُ.

حكايات قبل النوم

هووف! كُنتُ خَائِفةً هُناكَ قَليلاً. حَسنَاً إذَاً. دَعْنِي أَجْمعُ بعضَ الأزهارِ. سَأُقدمُهم إلی جَدتِكَ عِندما نَعودُ. آمُلُ أنْ تُعطيني بعضَ حَليبِ المَاعزِ الطَازجِ في المُقابلِ. عَلَّمَ بيتر هايدي كَيفَ تَحلِبُ المَاعِزَ. أطلقَا أيضَاً الأسماءَ على المَاعزِ وَاحدَةً تِلوَ الأُخرى. طَهَتْ هايدي الحَساءَ في المَنزلِ وجَلبَتْ الخُبزَ الطَازجَ إلى الجَّدةِ.

نَشَرَتْ فَرحَهَا و تَفاؤلَها علی الجَميعِ. بَعدَ بِضعِ سَنواتٍ، عَادَتِ العَمةُ ديتي لِأخذِ هايدي. كانتْ سَتأخُذُها إلى عَائلةٍ ثَريةٍ تَعيشُ في فرانكفورت حتى تَتمكنَ مِنَ الحُصولِ على تَعليمٍ ويُمكنُ لها أنْ تَعيشَ حَياةً أفضلَ. لا أستطيعُ التَخلِي عَنْ هايدي. مَاذا سَأفعلُ دُونَها؟ أرجوكِ لا تَأخُذينِي يا عَمتي. لا أريدُ أنْ أبتعدَ عَنْ جَدي. لا أريدُ المُغادرةَ! أنَا سَعيدةٌ هُنا جِداً. سَوفَ تَعيشِينَ مَعَ عَائلةٍ ثَريةٍ جِداً يا هايدي. سَتَقطُنينَ في منزلٍ ضَخمٍ وتَحصُلِينَ على تَعليمٍ في مَدرسةٍ جَيدةٍ جِداً. لا تُهِمُنِي هذهِ الأشياءَ! يا حَفيدتي العَزيزة تَعلمِينَ كَمْ أُحبُكِ وكمْ سَأشتاقُ لكِ. لَكنْ أعتقدُ أنَّ عَمتَكِ ديتي مُحقةٌ، سَتَكُونُ حياةً أفضلَ لكِ.

حكايات قبل النوم

حكايات قبل النوم ، قصة اليوم هي هايدي (قصص قبل النوم) الجزء الثاني

استمِعِي إلى مَا سأقولُه: الأُسرَةُ التي سَتُقيمينَ مَعها لَديها ابنةٌ في مِثلِ عُمرِكِ. يُمكِنُ لِكلتَيكُما أنْ تُصبِحَا صَديقتَينِ. لا تَستطيعُ كلارا المشيَ وليسَ لديها أصدقاءٌ. إنَّها تَحتاجُ إلى صديقةٍ مِثلِكِ تَماماً. هَيَّا! سَترَين، سَوفَ تَكونينَ أكثرَ سَعادةً هُناكَ. بَكى الجَّدُّ أدولف وهايدي. بَعدَ رِحلةٍ طَويلةٍ، وَصلتَا إلى فرانكفورت. وَصلتَا إلى مَنزلٍ ضَخمٍ، وقَابلَتْهُما مُدبرةُ المَنزلِ الآنسةُ روتينماير عندَ البابِ. أهلاً بكِ. أنا الآنسةُ روتينماير. وأنا كلارا. أهلاً بكِ يا هايدي. مَرحباً، سُررتُ بلقائِكِ. هايدي، عليَّ أنْ أذهبَ الآنَ. اعتني بنفسكِ يا عَزيزتِي.

حكايات قبل النوم

أنا متأكدةٌ أنكِ سَوفَ تَندمِجينَ جِداً معَ كلارا. استمعِي جَيداً إلى مَا تَقولُهُ الآنسةُ روتينماير. أُحِبُكُ يا ابنةَ أخي العزيزة. وهُنا بَدأَ كَابوسُ الآنسةِ روتينماير. كَانتْ دَائماً عبوسَةً ولا تَبتسمُ أبداً، لِأنهَا كانتْ مُنضبِطَةً ومُدبرةً للمَنزلِ. حَسناً، انتهتْ مَراسمُ اللقاءِ. تَخلصِي مِنْ هذهِ الأَشياءِ القَذرةِ في الحالِ واسْتَحمِي! سَوفَ أُحضِرُ لكِ بعضَ الملابسِ النظيفةِ. حَسناً يا آنسةَ روتينماير، كَما تَرغبينَ. يُمكنكِ القُدومُ إلى غُرفتِي بَعدَ مَا تَستحِمِّي يا هايدي. يُمكنُنَا اللعبُ مَعاً.

آه، رَائع! سَأستحمُ بِسرعةٍ وآتي إذَاً. عَاشتْ كلارا في المَنزلِ الكَبيرِ مَعَ وَالدِهَا وَجدَتِهَا ومُدبرةِ المَنزلِ الآنسةِ روتينماير والخدمِ الآخرِين. في مُعظمِ الوَقتِ، كَانتْ تَبقَى في غُرفَتِها ولا تَفتحُ السَتائرَ أو النوافذَ. شَعرتْ هايدي بالصدمةِ عندما دخلتْ غُرفةَ كلارا. فَتحتْ على الفَورِ السَتائرَ لِلسَماحِ لِلضَوءِ بِالدخولِ مِنْ خِلالِ النَّوافذِ.

فَجأةً أنَارتِ الغُرفةُ بِضَوءِ النَّهارِ. انظُرِي يا كلارا كَمْ أضاءَتْ الآنَ! سَتُسَاعدُكِ أشعةُ الشَّمسِ دَائماً على الشُعورِ بِتَحسنٍ. مَعَ مُرورِ الوَقتِ، اعْتَادتْ هايدي على مَكانِهَا الجَّديدِ، ومَرَّةً أُخرَى، جَعلَتِ الجَّميعَ يُحبُهَا. كُلَّ يَومٍ، كَانتْ تَلعبُ هايدي وكلارا بألعابِهما ثُمَّ تَدرُسَانِ. كانَ هدفُ الآنسةُ روتينماير تَصويبَ هايدي وتَحويلَها إلى فَتاةٍ مُنضبطةٍ. اسْتَمعِي إلَيَّ: مِنَ الأفضلِ لكِ أنْ تَكونِي فَتاةً مُطيعةً! لا تَركُضِي أو تَتجوَلِي في الجِوارِ! أنا آسفةٌ يا آنسةَ روتينماير. حَاولَتْ هايدي اتِباعَ جَميعِ قَواعدِ المَنزلِ، لَكنَّها كَانتْ تَقضِي وَقتاً رَائعاً مَعَ كلارا.

حكايات قبل النوم

ومَعَ ذَلكَ، فَقدْ اشتاقتْ إلى جِبالِ الألبِ وجَدِهَا وبيتر. كَانتْ تَحلمُ دائماً بالركضِ في الريفِ معَ الماعزِ. في صَباحِ أحدِ الأيامِ، لَمْ تَستطعْ هايدي النُهوضَ مِنَ السَّريرِ. ذَهبتْ جَدةُ كلارا لِترَاهَا على الفَورِ. أرجوكِ يا جدتي أعيدينِي إلى المنزلِ. تِلكَ الفتاةُ المرحةُ التي عَرَفَها الجميعُ وأحبوهَا قدْ اختفَتْ وحَلَّتْ مَكانَها هايدي المَريضةُ والهادئةُ والتي فَقدتْ شَهيتَها أيضَاً. شَعرتِ الجَّدةُ بالحُزنِ عليها لِذلكَ اتَصلتْ بِطبيبِهم. قالَ الطبيبُ أنها تَشعُرُ بالحنينِ وأنَّ العِلاجَ الوحيدَ هُوَ أنْ تَكونَ بِجوارِ أحبائِها في الجِّبالِ. لِذلكَ قَررُوا إعادَتَها إلى جَدِها. تَغيرتْ حَياتِي بِفضلِكِ يا هايدي. سَأشتاقُ لكِ.

أنا سعيدةٌ جِداً يا كلارا. أرجوكِ افهمينِي، ذاكَ مَنزلِي الحَقيقِي. تَعالِي وزُورينِي بأسرعِ مَا استطعتِ. حتَّى بعدَ رحلةٍ طويلةٍ وشاقةٍ، كانتْ سعيدةً جِداً لِرؤيةِ جَدِّهَا مَرةً أُخرى. رَكضتْ إليهِ وحَضنَتهُ بِفرحٍ. لَقدْ اشتقتُ إليكَ جِداً يا جَدي. اشتقتُ لِكُلِّ شَيءٍ وكُلِّ شَخصٍ هُنَا. وأنَا اشتقتُ إليكِ أيضَاً يا حفيدتي العزيزة. لَنْ نَفترقَ أبداً.

انْظُري بيتر هُنا أيضاً. مَرحباً بيتر، لقدْ عُدتُ! أهلاً بِعودتِكِ هايدي. لَقدْ اشتقْنَا لكِ حَقاً. حتَّى المَاعز! ها ها ها! كُلَّ يَومٍ عندما يَتسلقان المُنحدَراتِ، كانتْ تُخبرُ بيتر عَنْ المَنزلِ الكَبيرِ والأوقاتِ الطَيبةِ التي قَضتْهَا هُناك. بَعدَ عَودةِ هايدي، عَادتْ إلى بيتر أيَّامَهُ السعيدةَ. لَديَّ صَديقةٌ جَديدةٌ. اسمُها كلارا. سَأشتاقُ لَها. رُبمَا يوماً مَا يُمكنُها القدومُ لِزيارتِكِ يا

هايدي. بَعدَ مُرورِ عِدَّةِ أشهرٍ، تَحققَتْ رَغبَةُ هايدي: حَصلَتْ كلارا على إذنٍ لِلمَجيءِ إلى جِبالِ الألبِ والبَقاءِ مَعَها. هايدي، هايدي، انْظُرِي أنا هُنا! لا أصدقُ أنكِ أخيرَاً هُنا! أهلاً بِكِ يا كلارا! سَنحظَى بأوقاتٍ رَائعةٍ. تَحدثتِ الصَديقتانِ حتَّى سَاعاتٍ مُتأخرةٍ مِنَ الليلِ. في صَباحِ اليَّومِ التَّالي، بَعدَ وَجبةِ فَطورٍ رَائعةٍ، خَرجَتْ هايدي وكلارا إلى الريفِ والتقتَا ببيتر. ظَلَّتْ كلارا بِصُحبتهِمَا بينما كانا يَرعيانِ المَاعزَ. لقدْ كانتْ تَجربَةً مُختلفةً للغايةِ بِالنسبَةِ لهَا لكنَّها كانتْ سعيدةً. ولكنْ مِنْ نَاحيةٍ أُخرى، شَعرتْ بِالضِّيقِ لِأنَّها كانتْ تُشاهِدُ هايدي وبيتر وهُمَا يَركُضانِ ويَتَشقلبَانِ.

أتساءلُ إذا كانَ بإمكاني أنْ أركضَ هَكذا يَوماً ما. ليسَ لديَّ فكرةٌ كيفَ سَيكونُ هَذا الشعور؟ مَرتِ الأيامُ، اسَتعادتْ كلارا صِحتَها بِسببِ قَضاءِ بَعضِ الوقتِ في الهواءِ الطلقِ في الطبيعةِ. كان خَداهَا ورديَينِ. بِمُساعدةِ الجدِّ أدولف وهايدي بدَأتْ تَنهضُ مِنْ كُرسيِها المُتحرِكِ قَليلاً شَيئاً فشيئاً. أحسنتِ يا كلارا! يُمكنُكِ فِعلُ ذَلكَ! أنا خَائفةٌ جِداً. مَاذا لَو سَقطتُ؟ نحنُ هُنا بِجانبِكِ، لا تَخافِي. في أحدِ الأيامِ، وبينما كانتْ كلارا تُشاهدُ هايدي وبيتر يَجمعانِ الماعزَ، شَاهدتْ بقرةً تَركُضُ باتجاهِها.

سَاعدونِي! سَاعدونِي! بِسببِ خَوفِهَا، قَفزَتْ مِنْ كُرسيِها المُتحركِ ومَشتْ بِضعَ خَطواتٍ. كانتْ تَمشي! حَدثتْ مُعجزةٌ! في الوَاقعِ، كَانتْ البقرةُ تَسيرُ نَحوَ الحَظيرةِ لكنَّها كَانتْ السببَ لأنْ تَمشِي كلارا. صُدِمَ بيتر وهايدي ولَمْ يَعرفَا مَاذا يَفعلانِ عندما رأيَاها. رَكضَا إليها وعَانقَاها. مَرحى! مَرحى! لَقدْ فَعلتِهَا يا كلارا! لَقدْ فَعلتِهَا! بَعدَ ذلكَ اليومِ، أصبحتْ تَمشِي بِضعَ خَطواتٍ كُلَّ يَومٍ. خَطوةٌ، خَطوتَان، حتى استطاعتِ المَشيَ. لقدْ حَانَ الوَقتُ الآنَ لكلارا للعودةِ إلى المنزلِ. جَاءَ وَالدُها وجدتُها لِأخذِها. انتظرَتْهُما كلارا على كُرسيِها المُتحركِ.

عندما رأتْهُمَا، نَهضتْ ورَكضتْ وعَانقَتْهُمَا وهُما يَدخُلانِ الكوخَ. أرادتْ أنْ تُفاجِئْهُما. جَلسُوا جَميعاً وتَحدثُوا عَنِ الأيامِ التي أمضتْهَا كلارا في جبالِ الألبِ. حَكتْ كلارا عَنِ الحَادثِ مَعَ البَقرةِ. بَقيَتْ كلارا ووالدُها وجدتُها بِضعَةَ أيامٍ أُخرَى ثُمَّ عَادُوا إلى فرانكفورت. عَادَ الجَميعُ إلى مَنَازِلِهم: هايدي في جِبالِ الألبِ وكلارا في فرانكفورت. وَاصلَتَا صَداقَتَهُما مِنْ خِلالِ الرَسائِلِ.

كَتبتْ كلارا إلى هايدي بِأنَّها سَتعودُ إلى جِبالِ الألبِ في فَصلِ الرَّبيعِ حتى تَتمكَّنَا مِنَ الرَّكضِ مَعاً وحَلبِ المَاعزِ. أخِيراً، بَدأ الثَلجُ يَتساقطُ وحَلَّ الشِتاءُ. طَوالَ ذَلكَ الشِتاءِ، ذَهبَ بيتر وهايدي لِلتَّزلجِ. مِنْ وَقتٍ لآخرَ، كَانوا يُدردشَانِ ويَدرُسانِ بِجانبِ المِدفأةِ في الليلِ. كانَ جَدُّ هايدي يَغفو بِسعادةٍ قُربَ المَوقدِ، لأنَّهُ يعلمُ أنَّ هايدي سَتكونُ بِجانبِهِ. عَاشتْ هايدي وجَدُهَا وكُلُّ أحبائِهَا بِسعادةٍ دَائمةٍ.

نرجو ان تكونوا استمتعتم بهذه القصة التي تعتبرمن اجمل حكايات قبل النوم ، و نتمنى لكم نوما مريحا وهادئ

اقرأ ايضا “قصص قبل النوم للأطفال , الذئب والخراف السبعة في المزرعة”

اقرأ ايضا “قصص قبل النوم , بائعة الكبريت (قصص نوم)”

اقرأ ايضا “قصص أطفال بالصور , هانسل وغريتل”

قصص قبل النوم, بائعة الكبريت (قصص نوم)

يستمتع الجميع خاصة الأطفال بالقراءة و بالاستماع إلى قصص نوم, حيث تمتاز قصص نوم بكونها نوعاً من الأدب الفني، تستوحى من الواقع أو الخيال، وتُعدّ وسيلةً تعليميةً وتربوية ممتعةً للأطفال، تغرس فيهم مجموعة من القيم، وتوسع فكرهم. موقع قصص قبل النوم يقدم لكم اليوم حكايات قبل النوم للأطفال رائعة و جميلة تسمى بائعة الكبريت

قصص قبل النوم, قصة اليوم هي بائعة الكبريت (قصص نوم) الجزء الاول

قصص نوم

كانتْ عَشيةُ رَأسِ السَّنةِ الجَّديدةِ مُثلِجَةً وبَاردةً جِداً. كانَ الجَّميعُ في الشَّارعِ علی عَجلةٍ مِنْ أمرِهِمْ للوصولِ إلى مَكانٍ ما، البعضُ لعائلاتِهِم والبعضُ إلى منازلِهِم الدافئة. كانوا جَميعاً يَرتدونَ مَعاطفاً سَميكةً معَ الأوشحةِ والقُفازاتِ للتدفئةِ في الطقسِ الباردِ. في زَاويةِ الشارعِ وَقفتْ فَتاةٌ صَغيرةٌ، مَلابسُهَا مُمزقةٌ، ولَمْ تَكُنْ تَرتدي مِعطفَاً أو وِشاحاً أو قُفازاتٍ. كَانتِ الفَتاةُ تَرتجفُ في هذا الجوِ الباردِ، تُحاولُ السَّيرَ في حِذائِها المُمَزق. كانتْ خَجولةً ونَحيلةً، لكنَّها ما زالتْ جَميلةً جداً. كانتْ تحملُ صِيْنيَّةَ بيعٍ بِحزامٍ حولَ عُنُقِهَا، وعَليهَا صَناديقُ أعوادِ كِبريت. كانتْ هذهِ بائعةُ الكِبريتِ التي تُحاولُ دَائماً بَيعَ أعوادِ الكبريتِ في الشارعِ.

قصص نوم

في تلكَ الليلةِ المتجمدةِ، وبينما كانتِ الفتاةُ الصغيرةُ تكافحُ مِنْ أجلِ المشيِ، تمزقَ حِذائُهَا. بدأتْ تبكي واختلطتْ دُموعُهَا بالثلجِ. مَاذا سأفعلُ؟ كيفَ سأمشي حافيةَ القدمينِ في الثلجِ بعدَ الآنَ؟ واصلتْ بيأسٍ المشيَ حافيةَ القدمين. لَنْ تستطيعَ العودةَ إلى المنزلِ إنْ لَمْ تَبِعْ أعوادَ الكِبريت. أبيعُ الكِبريت….. كِبريت… أرجوكُمْ اشتروا بَعضَهَا مني؟ لَجأتْ إلى زَاويةٍ وجلستْ على الأرضِ وقَدمَيها تحتَ فُستانِها.

قصص نوم

ألا يرغبُ أحدٌ بشراءِ الكِبريت؟ كانَ صوتُها بالكادِ مَسموعاً، وما زَالتْ لَمْ تَبعْ عُلبةَ كِبريتٍ واحدة. أرجوكَ يا الله، سَاعدنِي أنْ أبيعَهُم. أحتاجُ المالَ لشراءِ حَساءٍ لأمِي ودَواءٍ لجدتِي. هَبَّتِ الرياحُ الثلجيةُ فَغَطَّتْ شعرَهَا بالثلجِ ودخلَ في عينَيها. كانتْ تتجمدُ الآنَ في تلكَ الزاوية. ألا يرغبُ أحدٌ بشراءِ الكِبريت؟ لَ مْ يَكنْ هُناكَ سِوى القليلُ مِنَ المارةِ، لأنَّ الوقتَ كانَ مُتأخراً. وَاصلتْ بائعةُ الكِبريتِ المناداةَ ولكنَّ صَوتَها كانَ ضَعيفاً. كِبريت… أ أبيعُ الكِبريت… بدأتْ أصابعُهَا المتجمدةُ تُؤلِمُها.

قصص نوم

لو أني أستطيعُ الحُصولَ على بَعضِ الدِّفءِ، عندها سأتمكنُ مِنَ البقاءِ لفترةٍ أطولَ قليلاً. سَوفَ أُشعلُ عُوداً مِنَ الكِبريت. لَمْ تكنْ يَداهَا البَاردتانِ قَادرتانِ على حَملِ عُلبةِ الكبريت. تَمكنتْ مِنْ إشعالِ وَاحدة. كانتِ الشُعلةُ الصغيرةُ القادمةُ مِنْ عُودِ الكِبريتِ دافئةً لدرجة أنها شعرتْ بتحسنٍ في أصابعِها المتجمدة. أغلقتْ عينَيها وبدأتْ تَحلُم. أنا الآنَ في غُرفةٍ دَافئة. أُدَفِّئُ يديَّ وقَدمَيَّ بجانبِ المِدفأةِ و لديَّ وِشاحٌ سَميكٌ على كتفي.

قصص نوم

قصص قبل النوم, قصة اليوم هي بائعة الكبريت (قصص نوم) الجزء الثاني

قصص نوم

حققتِ الشعلةُ الصغيرةُ حُلْمَها، ولكنْ عندما انطفأتْ، شَعرتْ بالبردِ مِنْ جديد. لذلكَ أشعلتْ على الفَورِ عُوداً آخرَ. اعتقدتْ أنَّها لعبةٌ ممتعةٌ. هذهِ المرة، حَلَمَتْ أنَّهُ كانَ يوماً رَبيعياً لطيفاً وهيَ مستلقيةٌ على البَابونجِ، تَصنعُ تَاجاً مِنها. كانتِ الشمسُ سَاطعةً جداً تَبعثُ فيها الدِفءَ. سَأجمعُ المزيدَ لآخُذَها إلى المنزل.

قصص نوم

عِندمَا رأتْ نفسَهَا وهي تجمعُ البابونجَ، انطفأتْ الشُعلةُ ثانيةً. بعدها أشعلتْ أُخرى … وأُخرى … وأُخرى …. لَمْ يَكنْ هُناكَ حدٌ للأحلامِ الجميلة. والآنَ أرى أمامي مَائدةَ عَشاءٍ رائعةً، عَليها العديدُ مِنْ أنواعِ الطَّعامِ المختلفة. كَمْ أنا جائعةٌ! أ ولاً، سأتناولُ بعضَ الحَساءِ، وبعضَ الدَّجاجِ أيضاً، والشُوكولاتة … آه وهناكَ بعضُ الخبزِ. كانتْ تَحلُمُ وتتظاهرُ وكأنَّها تأكلُ الطعام. لقدْ أشعلتِ الكثيرَ مِنْ أعوادِ الكِبريتِ.

تَوقفَ سقوطُ الثَّلجِ أخيراً. لَمعتِ النجومُ في السَّماء. عِندمَا نَظرتْ للأعلى، رَأتْ شِهاباً. فَتمنتْ، لأنَّ جدتَها قالتْ لها: “إذا رَأيتِ يَوماً شِهاباً، فإنَّ أُمنيتَكِ سَتتحقق”. أرجوكَ يا الله أنْ تُحققَ كُلَّ أمنياتي! تَكورتْ على نَفسِها في الزاويةِ ونَامتْ. ولكنْ في الواقعِ تَجمَّدَ جَسدُهَا. فَتحتْ بائعةُ الكِبريتِ عَينَيها في سَريرٍ دَافئٍ ونَاعم. كانَ المَوقدُ مُشتعلاً. صَباحُ الخَيرِ أيَّتُها الفتاةُ الصغيرةُ! كيفَ حالُكِ؟ كانتْ سَيدةٌ عَجوزٌ لَطيفةٌ تَنظُرُ إليها مِنَ الجِهةِ المُقابلةِ، لذا استقامتْ وجَلستْ في السرير. صَباحُ الخيرِ. هلْ أحلمُ؟ هلْ هذا حقيقي؟ مَنْ أنتِ؟ أينَ أنا؟ رَأيتُكِ عندَ الزاويةِ في الليلةِ الماضيةِ عندما كُنتُ أقودُ السيارةَ إلى المنزل. كانتْ امرأةً تَبكي بِجُوارِكِ. فَذهبْتُ إليها وقالتْ لي أنَّها أُمُكِ.

ثُمَّ أتينا معاً إلى منزلي. أُمِي! أعتقدُ أنَّها شَعرتْ بالقلقِ وجَاءتْ تَبحثُ عَنِي لأنَّ الوقتَ تأخرَ. جِئنَا بِكِ هُنا إلى مَنزلِي. جَسدُكِ الصَّغيرُ كَانَ مُتجمداً. اضطررتُ إلى الاتصالِ بالطبيب. الحمدُ للهِ أنني لَمْ أتأخر. شُكراً جَزيلاً لكِ سيدتي! لكنْ أينَ وَالدتِي؟ لَديَّ مُفاجأةٌ رَائعةٌ لكِ سَتكونُ أمُكِ وجدتُكِ هُنا بعدَ فترةٍ قصيرةٍ. يا إلهي! أنا سَعيدةٌ للغايةِ! وأنا كذلكَ! مَنزلي كَبيرٌ جِداً، وأشعُرُ بالوَحدة. تَحدثتُ معَ والدتِكِ بشأنِ ذلك. سَوفَ تَعِشْنَ مَعي مِنَ الآنَ فَصاعداً. سَوفَ تُساعدُنِي وَالدتُكِ في الأعمالِ المنزليةِ، وسَنكونُ أنا وجدتُكِ صَديقتَين وسَنقضِي بعضَ الوَقتِ مَعاً. جَدتِي كانتْ مُحقةً، تتحققُ رَغباتُنَا عندما نَرى شِهاباً! أنتِ فَتاةٌ طَيبةٌ جِداً.

كَافحتِ وَوَاجهتِ وَقتاً عَصيباً في الليلةِ الماضيةِ لِتُحضرِي بعضَ المالِ إلى المنزلِ. لَمْ تَستسلِمِي. يَجبُ على الناسِ المثابرةُ في مُواجهةِ الصُعوباتِ وأنْ يَكونوا دَائماً مُتفائلِين. جَدتِي تَقولُ دَائماً أنَّ الحياةَ مَليئةٌ بالمفاجآت. بالطبعِ، سَوفَ تلتحقينَ بالمدرسةِ على الفور. تَستحقينَ أنْ تكوني سعيدةً. أعتقدُ أنَّه لا يزالُ هناكَ أناسٌ طيبون في هذا العالم. بعدَ ذلكَ اليوم، لَمْ تَشعرْ بائعةُ الكِبريتِ بالبردِ أبداً وعَاشتْ حَياةً سَعيدةً.

نرجو ان تكونوا استمتعتم بهذه القصة التي تعتبرمن اجمل قصص نوم, و نتمنى لكم نوما مريحا وهادئ

اقرأ ايضا “حكايات قبل النوم للأطفال, سندريلا”

اقرأ ايضا “قصص قبل النوم, هايدي (قصص نوم)”

اقرأ ايضا “قصص أطفال بالصور, هانسل وغريتل”

قصص قبل النوم للأطفال, الذئب والخراف السبعة في المزرعة

يستمتع الجميع بالقراءة و بالاستماع إلى قصص قبل النوم للأطفال, حيث تمتاز قصص قبل النوم للأطفال بكونها نوعاً من الأدب الفني، تستوحى من الواقع أو الخيال، وتُعدّ وسيلةً تعليميةً وتربوية ممتعةً للأطفال، تغرس فيهم مجموعة من القيم، وتوسع فكرهم. موقع قصص قبل النوم يقدم لكم اليوم قصة رائعة و جميلة تسمى الذئب والخراف السبعة في المزرعة

قصص قبل النوم للأطفال, قصة اليوم هي الذئب والخراف السبعة في المزرعة الجزء الاول

قصص قبل النوم للأطفال

كانَ يا مَا كانَ في قديمِ الزمانِ كانتْ هُناكَ عَنزةٌ أمٌ و أطفالُها السبعةُ يعيشونَ بِسعادةٍ في مزرعةٍ في الغابةِ بعيداً عَنِ المدينة. لمْ يَكنْ للحيواناتِ التي تَعيشُ في هذهِ المزرعةِ أيُّ مَالكٍ، لِذلكَ كانوا يُديرونَ المَزرعةَ بأنفسِهِم. كُلَّ عامٍ، يَتمُ تَرشيحُ واحدٍ منهم ليكونَ رئيساً عليهم. و كانتِ الحيواناتُ تَقومُ بإنتاجِ طَعامِها و تَعيشُ معاً في وِئامٍ تَام. ساعدَ القِيامُ بذلكَ في تَجنُبِ أيِّ صِراعاتٍ مُحتملةٍ في المزرعةِ. كانتْ مُهمةُ العنزةِ الأمِ هيَ جمعُ الحليبِ منْ كلِّ حيوانٍ ينتجُ الحليبَ، و مِنْ ثُمَّ تقومُ ببيعِهِ في السوق. بعدهَا تُحضِرُ المالَ إلى الرئيسِ حتى يتمكنوا مِنْ استخدامِه لتلبيةِ احتياجاتِ المزرعة. و كانَ ذلكَ العامُ دَورَ الكلبِ ليكونَ رئيساً.

قصص قبل النوم للأطفال
قصص قبل النوم للأطفال

كانَ مَسؤولاً عَنْ أمنِ المزرعة. مُنذُ استلامِهِ و مِنْ وقتٍ لآخرَ، اختفتِ الأشياءُ في المزرعةِ. كانَ الجميعُ يعلمُ أنَّهُ خطأُ الكلبِ، لكنْ لَمْ يَجرُؤ أحدٌ على قَولِ أيِّ شيءٍ لأنَّهم كانوا خائفينَ مِنْ نُباحِهِ وأسنانِهِ الكبيرةِ. سَلمتِ الحيواناتُ إدارةَ المزرعةِ مِنْ دونِ رِضى إلى الكلبِ بحفلِ تنصيبٍ. أنا لا أثقُ بالكلب. ما زالَ لمْ يَجدِ اللصَ الذي سَرقَ بيضَنا في آخرِ مرة. حتى أنَّهُ لَمْ يَقُمْ بالبحثِ عنهُم.. سَتكونُ سنةً صعبةً لا مَحالة. كانَ الجميعُ على دِرايةٍ أنَّ الكلبَ و الذئبَ الشريرَ الذي يعيشُ في الغابةِ صديقانِ حميمانِ جداً.

قصص قبل النوم للأطفال
قصص قبل النوم للأطفال

يجبُ أنْ نكونَ جميعاً على أُهبةِ الاستعداد. لدينا جميعاً أطفالٌ صِغار. هذا مستحيل! لنْ يقومَ بإعطاءِ أطفالِنَا هكذا إلى الذئبِ الشريرِ. في كِلتَا الحالتين، علينَا اتخاذُ الاحتياطاتِ. قدْ لا يكونُ الكلبُ يقومُ بعملِهِ بشكلٍ جيدٍ، لكنِّي لا أظنُ أنَّهُ يخونُنا. سوفَ نرى بشأنِ ذلكَ. بينمَا كانتْ حَيواناتُ المزرعةِ تتحدثُ فيمَا بينَها، كانَ الكلبُ يستمتعُ بمنصبِهِ الجديد. كانَ كُلُّ شيءٍ يَسيرُ على ما يُرامُ في الأيامِ القليلةِ الأولى. عادتِ الحيواناتُ إلى وظائِفِها، و كانَ العملُ يسيرُ كالمُعتاد.

قصص قبل النوم للأطفال

لمْ يكنْ هُناكَ أبداً ما يَدعو إلى القلق. في إحدى الليالي، استيقظتِ العنزةُ الأمُ مِنْ جَراءِ دَويِ صُراخٍ، و خَرجتْ على الفورِ لترى ما الذي يجري. أطفالي! صِغاري! لقد اختفوا! ماذا يَحدثُ هُنا؟ لقدْ خطفَ الذئبُ الشريرُ كُلَّ الفِراخ. لكنْ كيفَ حدثَ هذا الأمر؟ اقتربَوا جميعاً مِنَ الكلب. كانَ صوتُ شخيرِهِ مُرتفعاً للغايةِ لدرجةِ أنَّ صَداهُ دَوَّى في جميعِ أنحاءِ المزرعة.

قصص قبل النوم للأطفال

طرقتِ العنزةُ الأمُ على بابِ بيتِ الكلبِ. لكنَّ الكلبَ لَمْ يستيقظ. أنا أعرفُ ما يجبُ القيامُ به. كوكوكو! عندَ سَماعِ صِياحِ الديكِ، أصيبُ الكلبُ بالذهولِ و ضربَ رأسَهُ في سقفِ بيتِهِ، مُعتقداً أنَّ الصَّباحَ قدْ حلَّ. ما الذي يحدثُ؟ أيُّ نوعٍ مِنَ الرُؤساءِ أنتَ؟ لقدْ قامَ الذئبُ الشريرُ بخطفِ كُلِّ فِراخي بينما كُنتَ نائماً قَريرَ العين. أرجوكُمْ اهدؤوا جميعاً! رُبما ذهبتِ الفِراخُ في نُزهة. في هذهِ الساعةِ؟ يبدو أنَّ شخصاً ساعدَ الذئبَ الشرير. هذا مستحيل! لا يمكنُكمْ حتى الاعتناءُ بأطفالِكُم . ألستَ المسؤولُ هُنا؟ و مِنَ المفترضِ أنْ نَأتيَ إليكَ عندما نُواجهُ أيَّ نوعٍ مِنَ المشكلات. هيَّا جميعاً، عُودوا إلى السريرِ! سوفَ نقومُ بالبحثِ عَنِ الفِراخِ في الصباحِ. عادتْ جميعُ حيواناتِ المزرعةِ إلى الفراشِ قلقةً.

لابُدَّ أنَّ هُناكَ شيءٌ مريبٌ يجري هُنا. علينا أنْ نكونَ حذرِينَ أكثرَ. في صباحِ اليومِ التالي، و تحتَ قيادةِ الكلبِ، بدأوا بالبحثِ عَنِ الفِراخِ لكنْ دونَ جدوى. بدا الأمرُ كما لو أنَّ الفِراخَ المسكينةَ قد تبخرتْ في الهواءِ. بحثتْ جميعُ حيواناتِ المزرعةِ عنِ الفِراخِ الصغيرِة حتى وقتٍ مُتأخرٍ مِنَ المساءِ، لكنَّهم عادوا إلى المزرعةِ خالي الوِفاض. عِندها بدأتِ الدجاجةُ الأمُ بالنَّحيب. لا دَاعي لهذا اليأس. يُمكنكِ دائماً وضعُ المزيدِ مِنَ البيض. عِندَ سَماعِ ذلكَ، اندفعتِ الدجاجةُ الأمُ باتجاهِ الكلبِ مُهاجمةً إياهُ و بدأتْ بنقرِهِ عِدةَ مراتٍ. كانَ هذا ما أرادَهُ الكلبُ، لذلكَ قامَ بحبسِ الدجاجةِ الأمِ في القِن. في تلكَ الليلةِ، ذهبتْ جميعُ حيواناتِ المزرعةِ إلى الفراشِ باكراً بسببِ الإرهاق. بعدَ أنْ غَطُّوا جميعاً في النومِ، تسللَ الكلبُ منْ بيتِهِ و فتحَ بواباتِ المزرعة. ظَهرَ الذئبُ الكبيرُ الشرير. أينَ كنتَ كُلَّ هذا الوقت؟ لقدْ كنتُ أنتظرُ لساعاتٍ. كانَ عليَّ أنْ أتأكدْ مِنْ أنَّ الجميعَ قدْ ناموا.

قصص قبل النوم للأطفال, قصة اليوم هي الذئب والخراف السبعة في المزرعة الجزء الثاني

هلْ تعتقدُ أنَّهُ مِنَ السهلِ خِداعُ الجميعِ في مثلِ هذهِ المزرعةِ الكبيرة؟ حسناً، حسناً، هلا تَختصرُ كلامَكَ. حسناً، و ماذا تريدُ هذهِ المرة؟ أطفالُ العنزةِ الأم. هذا سيُكلِّفُكَ الكثيرَ هذهِ المرة. أعطى الذئبُ الكبيرُ الشريرُ كُلَّ ما كانَ لديهِ في مِحفظتِهِ إلى الكلبِ. ها أنتَ ذا. فقطْ أرنِي المكانَ الذي تنامُ بهِ العنزات. اقتربَ الذئبُ خِلسةً مِنَ المنزلِ الذي تعيشُ فيهِ العنزةُ الأمُ و الأطفال. ذهبَ الذئبُ الكبيرُ الشريرُ مباشرةً إلى غُرفةِ العنزاتِ الصغيرةِ و بدأَ في وضعِهَا في كيس. تجمعتِ العنزاتُ الصغيرةُ المذهولةُ بسرعةٍ و بدأتْ في الصراخِ لأنَّ والدتَهُنَّ علمتْهُنَّ أنْ يفعلْنَ ذلكَ في مثلِ هذهِ الحالةِ الطارئةِ. صُدِمَ الذئبُ الشريرُ لكنَّهُ لمْ يكنْ ليدعَ فريستَهُ تهربُ مِنْ بَينِ يديه. ما كانَ مِنهُ إلا أنْ قفزَ مِنَ النافذةِ حاملاً الكيسَ على ظهرِهِ وهربَ. العنزةُ الأمُ، التي استيقظتْ بسببِ صُراخِ أطفالِها، كانتْ قَدْ فَهِمَتْ ما حَدثَ و خرجَتْ على الفورِ لكي تُلاحقَ الذئبَ. سَاعدونِي! لقدْ سَرقَ أطفالِي الصغارَ! ساعدونِي! بَدأتِ العنزةُ الأمُ جَنباً إلى جَنبٍ مَعَ القِطةِ و الدِّيكِ بِتقفِّي أثرِ الذئبِ الشريرِ. لَمْ يَمضِ وقتٌ طويلٌ حتى اختفى الذئبُ في ظلامِ الليل.

جلستِ العنزةُ الأمُ على صخرةٍ و بدأتْ في البُكاءِ بشدة. لقدْ سمعتْ صُراخَ أطفالِها، لكنْ للأسفِ لَمْ تتمكنْ مِنَ الوصولِ إليهم. عِندها سِمعوا رَفرفةَ أجنحةٍ فوقَهم. مهلاً! اتبعوني! أستطيعُ أنْ أراهُم مِنْ هُنا! يستطيعُ السيدُ بومٍ أنْ يرى الذئبَ بفضلِ قدرتِهِ على الرؤيةِ الليليةِ. تبعوا البومَ إلى وِكرِ الذئبِ الشرير. هيَّا، دَعونا نهاجمُ الذئبَ و نقومُ بإنقاذِهِم! لا، يتوجبُ علينَا أنْ نضعَ خُطةً أولاً. إنَّ السيدَ بومٍ هوَ الأسرعُ بيننا، لذلكَ عندما نقومُ نحنُ بتشتيتِ انتباهِ الذئبِ، يُمكنُهُ هُوَ العودةُ إلى المزرعةِ و الحصولُ على المساعدةِ. عندها يُمكننا جميعاً مهاجمةُ الذئبِ و التغلبُ عليه. طارَ البومُ مرةً أخرى إلى المزرعة. اقتربتِ العنزةُ الأمُ و الديكُ و القطةُ مِنْ نافذةِ منزلِ الذئبِ، و رأوا الذئبَ و الكلبَ يتصافحان! أصبحَ كُلُّ شيءٍ منطقياً. ماذا ينبغي علينَا أنْ نقومَ بهِ الآنَ؟ سنقومُ بانتظارِ وصولِ المساعدةِ مِنَ المزرعة.

وفي الوقتِ نفسِهِ، كانتْ العنزاتُ الصغيراتُ تُحاولنَّ تَفهُمَ الموقفِ الذي وُضعْنَ فيه. كانتِ الأصغرُ سناً خائفاتٍ جداً و بدأنَ في البكاءِ. علينا أنْ نقومَ بعملِ شيءٍ. لكنْ يجبُ أنْ نبقى هادئين. شششش… توقفْ عَنِ البكاءِ الآن. و تذكرْ مَا علمتْهُ أمي لنا؟ ابقوا هادئين، كونوا شُجعاناً، فكروا وتصرفوا… نعمْ هذا صحيح… خطرتْ لي فِكرةٌ الآن. استمعوا لي. بقيتِ العنزاتُ الصغيراتُ تتهامسُ و تضحكُ فيما بينها. بعدَ كلامِهم و مناقشةِ الخُطةِ، قامتْ إحداهنَّ بالطرْقِ على البابِ المغلق. أيُّها الذئبُ الشريرُ! تعالَ إلى هُنا! اقتربَ الذئبُ مِنَ الباب. ماذا؟ ما الذي تريدونَه مني أيُّها الأوغاد؟ يجبُ علينا أنْ نذهبَ إلى الحمامِ بسرعةٍ. الحمامُ؟ ألا يمكنُكُم حبسُ ذلكَ لبعضِ الوقت. كونوا صبورينَ قليلاً. سأقومُ بأخذِكُم إلى السوقِ و بيعَكُم جميعاً هناك. كما تشاءُ أيُّها الذئبُ الشرير.

لكنَّ هناكَ سبعةٌ منا يطلبونَ قضاءَ الحاجة. فكرْ في الفوضى التي سنحدثُها. نظرَ الذئبُ الشريرُ والكلبُ إلى بعضِهما البعض. أأنتَ خائفٌ مِنْ سبعةِ أطفالٍ؟ فتحَ الذئبُ البابَ، و بدأوا بإخراجِ الأطفالِ واحداً تلوَ الآخرِ إلى الشجرةِ المقابلةِ للمنزلِ و هم في صفٍ واحدٍ في غُضونِ ذلكَ، رأتِ العنزةُ الأمُ ما كانَ يحدث. هيَّا، قوموا بعملِ ما جئتُم لعملِه هنا. لكنْ كونوا سريعينَ بذلك! ليسَ و أنتَ تنظرُ إلينا هكذا. نعمْ … يتوجبُ عليكَ أنْ تستديرَ أولاً. جيد، جيد … لكنْ أسرعوا! بمجردِ أنْ استدارا، قامتْ إحدى العنزاتِ الصغيراتِ بنطحِ الذئبِ الشريرِ و الأخرى قامتْ بنطحِ الكلبِ بشدةٍ لدرجةِ أنهُما ذُهلا. و بدأتِ العنزاتُ الأخرياتِ بركلِ الشريكينِ على أعقابِهما بقوةٍ. هَا هُم أطفالِي! هيَّا بِنا، لقدْ حانَ دورُنا الآن! قفزتِ القطةُ مِنْ على الشجرةِ حيثُ كانتْ مختبئةً، و اندفعتْ باتجاهِ الذئبِ و خدشَتْه.

و نقرَ الديكُ رأسَ الكلبِ بكُلِّ قوتِهِ. و جاءتْ آخرُ ضربةٍ مِنَ العنزةِ الأمِ مَعْ نطحةٍ و ركلةٍ قويةٍ حيثُ ألقتْ بكُلٍّ مِنَ الذئبِ و الكلبِ على الأرضِ بلا حَراك. كانَ الديكُ و العنزةُ الأمُ مسرورَينِ جداً لأنَّهُ تَمَّ لَمُ شملِهِمَا مَعَ أطفالِهِمَا الصغارِ. أخذَ الديكُ فِراخَهُ الصغيرةَ تحتَ جَناحِهِ ليُشعرَهُم ببعضِ الدفءِ. و قامتِ العنزةُ الأمُ بعناقِ أطفالِها و تقبيلِ كُلِّ واحدٍ منهم. أولادي الأعزاء. أنا فخورةٌ للغايةِ بكمْ جميعاً. أخذَ السيدُ بومٍ جميعَ حيواناتِ المزرعةِ إلى مكانِ الحادث. هَا هُمْ هُناك! أخبرتِ العنزةُ الأمُ الحيواناتِ بكلِّ ما حدث. لقدْ تعلَّمَ الجميعُ درساً مما حصلَ. و منَ الآنَ فصاعداً، سيتِمُ اختيارُ رئيسٍ للمزرعةِ بطريقةِ الانتخاباتِ بدلاً مِنَ الطريقةِ القديمةِ في التناوبِ على الرئاسةِ. و سيكونُ هناكَ أيضاً مجلسٌ للتشاورِ في المزرعةِ و بهذا ستتمكنُ حيواناتُ المزرعةِ مِنَ التأكدِ مِنْ قيامِ الرئيسِ بعملِهِ على أتمِّ وجه. كمَا أنَّهم قرروا طردَ الكلبِ مِنَ المَزرعة. و تمَّ انتخابُ العنزةِ الأمِ بالإجماعِ كرئيسةٍ لهم بسببِ شجاعتِها . عادتْ جميعُ حيواناتِ المزرعةِ إلى منازلِهم و حياتِهم وعاشوا في سعادةٍ دائمةٍ، طبعاً باستثناءِ الذئبِ الشريرِ والكلبِ

نرجو ان تكونوا استمتعتم بهذه القصة التي تعتبرمن اجمل قصص قبل النوم للأطفال الصغار جديدة، و نتمنى لكم نوما مريحا وهادئ

اقرأ ايضا “قصص قبل النوم, بائعة الكبريت (قصص نوم)”

اقرأ ايضا “قصص قبل النوم, هايدي (حكايات قبل النوم)”

اقرأ ايضا “قصص أطفال بالصور, هانسل وغريتل”